الجبهة التركمانية تطالب المفوضية...
طالبت الجبهة التركمانية في محافظة كركوك، الأربعاء، مفوضية الانتخابات بإسناد مسؤوليات مكتبها في...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

اوباما يحيي الجنود الذين حاربوا في العراق ولا يأتي على ذكر العراقيين

الثلاثاء 19 آذار 2013 21:16
-
+


السومرية نيوز/بيروت

اشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء، في بيان، بـ"تضحية" الجنود الاميركيين الذين شاركوا في الحرب على العراق التي بدأت قبل عشر سنوات، فيما لم يأت اطلاقا على ذكر الضحايا العراقيين او قرار اجتياح العراق الذي اعترض عليه بشدة وقت اتخاذه.

وقال الرئيس الاميركي "في الوقت الذي نحيي فيه الذكرى العاشرة لبداية حرب العراق انضم انا وميشال زوجتي الى مواطنينا الاميركيين في تحية كل الذين خدموا وضحوا بانفسهم في واحدة من اطول حروب بلدنا".

واضاف "نحيي ذكرى نحو 4500 اميركي ضحوا بحياتهم لاعطاء العراقيين الفرصة لتحديد مستقبلهم بعد سنوات صعبة طويلة".

وكان اوباما القى في نهاية عام 2002 عندما كان نائبا محليا في شيكاغو، خطابا ندد فيه بقوة باستعدادات ادارة الرئيس الجمهوري جورج بوش لغزو العراق كما جعل من سحب الجنود العراقيين احد وعود حملته الانتخابية عام 2008، مع الاشارة الى انه التزم بهذا الوعد بعد ثلاث سنوات من انتخابه عندما غادرت اخر الوحدات الاميركية العراق في كانون الاول 2011.

وقال اوباما ان "الولايات المتحدة تواصل العمل مع شركائنا العراقيين من اجل مصلحتنا المشتركة في السلام والامن"، فيما يستمر العراق في مواجهة اعتداءات دامية وازمات سياسية حادة.  

ولم يشر البيان في المقابل الى قضية شن الحرب التي بررتها ادارة بوش بامتلاك العراق اسلحة دمار شامل لم يعثر عليها قط، كما ان اوباما الذي اشار الى "اكثر من 30 الف جريح اميركي" في ساحة المعارك في العراق لم يتحدث عن حصيلة ضحايا الحرب في الجانب العراقي التي تتجاوز بكثير المائة الف قتيل من المدنيين وحدهم بحسب المنظمات غير الحكومية.

يذكر انه في 20 اذار 2003،  بدات القوات الاميركية حربها على العراق لاسقاط نظام صدام حسين بذريعة امتلاك نظامه اسلحة دمار شامل، ملوحة بنظام ديموقراطي بديل، الا ان القضية اتخذت منحى دمويا حين فتح حل الجيش العراقي الباب امام فوضى كبيرة في البلاد نشطت في خلالها جماعات مسلحة متنوعة الانتماءات وشنت موجات من التفجيرات والاغتيالات اغرقت البلاد في عنف طائفي قتل فيه الآلاف، وكانت شرارته الكبرى الهجوم الذي استهدف مرقد الامامين العسكريين في سامراء شمال بغداد في 22 شباط  2006.

واشارت ارقام مواقع ومنظمات غير حكومية بينها موقع "ايراك بادي كاونت" الى مقتل ما لا يقل عن 112 الف مدني والاف عناصر الشرطة والجيش منذ بداية الغزو، الى جانب نحو 4800 جندي اجنبي غالبيتهم العظمى من الاميركيين.

والى جانب اعمال العنف، بقيت المصالحة السياسية بعيدة المنال في بلاد تعيش تنافسا على السلطة منذ ولادة النظام الجديد فيها، وتتنوع الازمات السياسية فيها من الخلافات المرتبطة بالمناطق المتنازع عليها بين العرب والكرد في الشمال، الى كيفية تقسيم عائدات النفط، فيما يواجه العراقيون في الوقت نفسه نقصا كبيرا في الخدمات الاساسية كالكهرباء والمياه النظيفة، الى جانب المعدلات المرتفعة للبطالة.

وانسحبت القوات الاميركية من العراق اواخر عام 2011 بموجب الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني من العام 2008 وتنص على وجوب أن تنسحب جميع قوات الولايات المتحدة من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى 31 كانون الأول من العام 2011، وكانت سحبت  قواتها المقاتلة بموجب الاتفاقية من المدن والقرى والقصبات العراقية في 30 حزيران من عام 2009.

أخبار دولية , أخبار اقليمية المصدر :   السومرية نيوز
-
+
print HideComments
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
1 - حلو
حلو
20 - 03 - 2013
Polls استفتاء
هل تتوقع أن تؤثر الأوضاع الأمنية على نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في أخبار دولية