.
التتمة...

احمد راضي

43 12 3 34 35

ولد أحمد راضي أميش في الـ21 آذار عام 1964، وبدأ عشقه للكرة منذ الصغر رغم انه مولع بفن الرسم وهو رسام تشكيلي بارع، وكان مع شقيقه المدرب والأكاديممي الحالي صالح راضي يمارسان الكرة في الأزقة والحواري، حتى طرق راضي باب التمثيل الرسمي مع الأندية ومع المنتخبات عندما تحدى به المدرب الراحل عموبابا الصحافة والعلام بعد أن دعاه لتمثيل المنتخب وهو بعمر 17 سنة.




خطوته الأولى
بدأت مسيرته الكروية مع نادي الزوراء عام 1982 ولعب معه حتى عام 85 حيث انتقل لنادي الرشيد (الكرخ)، وواصل ابداعه مع النادي حتى عام 1989 حيث ترك الرشيد عائداً إلى زوراء الذي ظل معه حتى عام 1993 قدم خلال هذه الفترة أفضل مواسمه واجمل اهدافه جعلته يستحق لقب أفضل لاعب محلي لـستة مواسم متتالية من 1987 إلى 1993 حيث حقق مع الزوراء الإنجازات وفاز معه بلقب الدوري في موسم 1990-1991 كان ذلك بفضل اهدافه الجميلة مع ناديه الأم الزوراء حيث حصل معه على لقب هداف الدوري موسم 1992-1993.

رحلة الاحتراف
وفي موسم 1993-1994 غادر أحمد راضي الدوري العراقي متوجهاً للدوري القطري حيث التحق بصفوف نادي الوكرة ولثلاثة مواسم من عام 1993 إلى عام 1996 حيث قدم مع النادي القطري كرة عراقية رائعة وتألق هناك كثيراً بعدها عاد إلى ناديه الأم الزوراء ليلعب موسمين حتى عام 1998 لينهي مسيرته المحلية التي كانت مليئه بالتالق، بعد أن لعب خلال مسيرته المحلية 125 مباراة سجل خلالها أكثر من مئة هدف بعد اعتزاله اللعب محلياً ودولياً اتجه أحمد راضي إلى التدريب حيث درب نادي الشرطة كما درب نادي القوة الجوية لفترة بسيطة ومنتخب الناشئين ونادي الزوراء الذي أصبح رئيساً له فيما بعد


صفات ومميزات
يعد من من أبرز لاعبي العصر الذهبي للكرة العراقية اشتهر باقتناصه للاهداف ومن أصعب الأماكن قدم الكثير في مسيرة حياته للكرة العراقية... عرف مخلصاً للكرة الزورائية قدم معها الكثير من الإنجازات... كذلك نال مع المنتخب الكثير من الألقاب والبطولات جعلته يستحق لاعب القرن في العراق بجدارة كبيرة وهو محبوب لجميع عشاق الكرة العراقية واطلق عليه عدة القاب من أهمها النورس والساحر والفتى الذهبي ، يجيد ألعاب الهواء بشكل متقن فضلا عن تسديداته القوية وقدرته على المراوغة والتمويه رغم أن المؤشر الوحيد هو الضعف في الالتحامات البدنية، وفي سنواته الأخيرة بدا يتقن تسديد الكرات الثابتة وسجل العديد من الأهداف عبر كرات ثابتة.

سجل الانجازات
سجل سجل أحمد موسع بالإنجازات حيث توج بلقب الدوري المحلي مع ناديه الام الزوراء في مواسم1990/1991 و 1998/1999 و كاس العراق اعوام 1982 و 1990 و 1991 و 1993 و 1999 ، وحصل على لقب الدوري مع نادي الرشيد (الكرخ حاليا) في مواسم 1987 و 1988 و 1989 و كأس العراق 1987 و 1988 و دوري أبطال العرب 1985 و 1986 و 1987 و وصيف بطل آسيا 1988.

انجازاته مع المنتخب
أما على صعيد المنتخبات فتأهل لكاس العالم 1986 و صاحب الهدف الوحيد للمنتخب العراقي في مرمى الحارس البلجيكي جون ماري بفاف الذي أختير أفضل حارس مرمى في المونديال، وتأهل للأولمبياد 1984 و 1988 شارك في بطولة الخليج 1988 و 1984 و كاس العرب 1985 و بطولة مرديكا 1988 و 1995 و صيف بطولة الأردن العالمية 1993 و تاهل لبطولة كاس آسيا 1996 و كاس آسيا للشباب 1978 اما مع المنتخب الناشئين، فقد حقق بطولة هلنسكي التي كانت بمثابة كأس العالم للناشئين 1978 و 1979 و كان هدافا للبطولتين، اما عن إنجازاته الشخصية فتم اختياره كأفضل لاعب في الدوري العراقي 1985 و 1986 و 1987 و 1989 و 1990 و 1988 و هداف الدوري العراقي 1992 وأفضل لاعب في دوري ابطال العرب 1985 و 1986 و 1987 و هداف دوري ابطال العرب 1985 و 1986 و 1988 و هداف دوري ابطال آسيا 1988 و أفضل لاعب في دوري ابطال آسيا 1988 و هداف كاس العرب 1985 و احسن لاعب كاس العرب 1985 و هداف كاس الخليج 1988 و احسن لاعب كاس الخليج 1988 احسن لاعب آسيوي و الكرة الذهبية الآسيوية 1988 و اول من يحقق جائزة أفضل لاعب في آسيا واحسن لاعب عربي 1985 و 1986 و 1987 و 1988 الهداف التريخي لنادي الرشيد (الكرخ)، و أفضل لاعب مثل نادي الزوراء و اول لاعب عراقي يلعب مع نادي الوكرة القطري و من أوائل اللاعبين العراقين الذين احترفوا في فترة الثمانينيات و أفضل هداف لمنتخب شباب العراق و أفضل هداف لمنتخب أولمبي العراق و أفضل هداف لمنتخب ناشئة العراق و ثاني أفضل هداف للمنتخب العراقي الأول و المركز الخامس في جائزة أفضل لاعب اسيوي في القرن العشرين و أفضل لاعب عراقي في القرن العشرين مناصفة مع حسين سعيد و ضمن تشكيلة القرن في آسيا و ضمن تشكيلة المنتخب العراقي في القرن العشرين و من أفضل اللاعبين الذين لعبوا مع نادي الوكرة على مر تاريخه ان لم يكن أفضلهم و هداف الدوري القطري 1994.

التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
اخترنا لك
أخبار المحافظات
إختر المحافظة