.
التتمة...

"أشبال الخلافة".. قنبلة موقوتة ومأساة جيل قادم

الخميس 28 كانون الثاني 2016 11:57

دائماً مايكون الاطفال أبرز ضحايا النزاعات المسلحة في جميع أنحاء العالم، وتجري عادة الجماعات المسلحة للجوء إلى تجنيد الأطفال بهدف رفد جسد تنظيماتها بالدماء والمقاتلين، سيما وأن تلك الشريحة يسهل إغراءها بالمال والسلاح نظراً لطبيعة الطفل السايكولوجية، كما حدث في القرن الافريقي وسيراليون بشكل خاص، وكما يفعل اليوم داعش المتشدد الذي تمكن من تجنيد 2300 طفل، بحسب الاحصاءات الرسمية، وعشرات آخرين بحسب الاحصاءات غير الرسمية، في كل من سوريا والعراق، حيث يزج الاطفال المجندين بدورات تدريبية طويلة وسريعة، بعدها يوزعون بحسب المهام التي ستلقى على عاتقهم، ومنهم الانتحاريين.


-
+

print HideComments

التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.

آخر الانفوغراف


 
 
 
 

اخترنا لك
Polls استفتاء
في انتظار اشارة المرور الخضراء كيف تقضي وقتك؟


النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة