نادية مراد تعلن عبر السومرية نيوز عزمها إطلاق حملة لمحاسبة "داعش" بالمحاكم الدولية

21 أيلول 2016 - 21:54

الشارع العراقي

Alsumaria News Details Back
نادية مراد تعلن عبر...
CloseMe

السومرية نيوز/ أربيل
أعلنت سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة الايزيدية نادية مراد، الأربعاء، عن عزمها إطلاق حملة لمحاسبة عناصر تنظيم "داعش" في المحاكم الدولية، وفيما طالبت العالم بإنقاذ أكثر من 3200 مختطف إيزيدي في معتقلات التنظيم، دعت العالم الإسلامي والقيادات الدينية إلى توحيد خطابها لإدانة جميع أعمال "داعش".

وقالت مراد في حديث لـ السومرية نيوز، "أنا فتاة إيزيدية من منطقة ريفية بقضاء سنجار، لم أكن أطمح أبدا بالحصول على مناصب ومكاسب، وطموحاتي كانت بسيطة جدا تقتصر على إكمال دراستي والعيش مع أسرتي المتواضعة بأمان، لكن بعدما تعرضت له من ممارسات إجرامية من قبل تنظيم داعش وجدت انه من الضروري أن اعمل على فضح جرائم داعش في كافة المحافل لكي لا يتكرر ما حدث لي مع أي أقلية أو فئة في العالم".
وأضافت أن "من أولويات مهامي إطلاق حملة دولية على مستوى العالم لمحاسبة عناصر تنظيم داعش الذين ارتكبوا أبشع الجرائم في المحاكم الدولية والعمل على مناهضة العنف والتطرف الذي تمارسه المجموعات الإرهابية في مختلف مناطق العالم"، موضحة أنها "ستعمل لجذب أنظار العالم على مأساة المرأة والطفل في مناطق الصراع، وخاصة النساء اللواتي يتعرضن إلى الاستعباد أو يتم استغلال مأساتهن".
ودعت مراد الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان ومجلس الأمن الدولي والتحالف الدولي وحكومات العالم إلى "العمل على إنقاذ أكثر من 3200 مختطف إيزيدي من النساء والأطفال المحتجزين في معتقلات تنظيم داعش الإرهابي"، لافتة إلى أن "هؤلاء يواجهون الموت كل يوم ورغم مناشداتنا إلا أننا لم نجد آذانا صاغية للعمل على تحريرهم".

وطالبت مراد العالم الإسلامي وعموم القيادات الدينية في العالم بـ"توحيد خطابهم والوقوف إلى جانبي لإدانة جميع أعمال تنظيم داعش الوحشية"، داعية في الوقت نفسه السلطات إلى "تجفيف منابع الإرهاب في كافة أنحاء العالم والكف عن غسل أدمغة الشباب للالتحاق بالجماعات الإرهابية".

وتابعت أن "داعش لا يمثل الإسلام ويجب على العالم أن لا يحسب جرائم داعش على مجتمع كامل له دور محوري في بناء الحضارة الإنسانية"، مشيرة إلى أن "الكل يعلم أن داعش يقدم على ارتكاب جرائم بشعة باسم الدين لذلك على القيادات الدينية إعلان مواقف واضحة بهذا الشأن".

وأشارت مراد إلى أن "بإمكان القيادات الدينية المسلمة أداء دور في إنقاذ المختطفات الايزديات من الممارسات التي يتعرضن لها في المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش الإرهابي"، معربة عن أسفها "لعدم وجود مساعٍ جدية في تحقيق ذلك باستثناء بعض المواقف في العالم الإسلامي".

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الجمعة (16 أيلول 2016)، عن تعيين الشابة الإيزيدية نادية مراد كسفيرة للنوايا الحسنة، ويعد اختيار الأمم المتحدة إحدى ضحايا المجاميع المسلحة لهذا المنصب هو الأول في تاريخها.

0 0 0 1 0
التعليق عن طريق :
بالانفوغراف: الشرقاط ومعركة التحرير

بالانفوغراف: الشرقاط ومعركة التحرير

بالانفوغراف.. العدالة والحقوق ورضا العراقيين عن حكوماتهم

بالانفوغراف.. العدالة والحقوق ورضا العراقيين عن حكوماتهم

أخبار المحافظات

حمل تطبيق
السومرية الآن

جميع الحقوق محفوظة © Alsumaria.tv 2016

Website by Softimpact