.
التتمة...

لدغات الأفعى لا تخيفه..عراقي يعالج المرضى بدهن الحية وماذا عن سمّها؟

الجمعة 17 شباط 2017 13:19
-
+

من هاوي الى معالج طبّي، تحوّل اصطياد الأفاعي الى مصدر رزق تحسين، هذا الشاب العراقي الذي يزوره مرضى السكري والأعصاب للمعالجة الطبية.

يقول تحسين: "كنت هاوياً، أربّي الأفاعي التي تعجبني، هذه الهواية صعبة بعض الشيء لأن الجميع يظنّ أن كل الأفاعي سامة وقاتلة".

لكن شجاعة هذا الشاب العراقي مكّنته أن يصبح معالجاً طبياً، يعالج الكثيرين من مرض الأعصاب والسكري من خلال الدهن الذي يستخرجه من جسم الأفعى ويحوّل مضارها الى منفعة.


تحسين يشدد على أن هذا الدهن يساعد في حلّ مشكلة تساقط الشعر ويزيل التشنجات من الجسم، "قدرنا من الحية أن نحدد علاج من الدهن الموجود في بطنها لمنع تساقط الشعر، وعلاج لإزالة التشنجات من المفاصل في الظهر".

الى جانب الدهن، وجد أيضاَ تحسين فائدة مهمة لجلد الأفعى، إذ انه "يُستخدم بعد تحنيطه وترتيبه مع الحنّاء كملمّع كستنائي للشعر الخفيف".

وما لا يتوقّعه أحد أن لسمّ الحية دورٌ مهم في علاج التجاعيد عبر خلطة مكونة أيضا من المستحضرات الطبية، بحسب تحسين.

الأفاعي تخيف هذا الشاب العراقي الشجاع في بعض الاحيان، لكنه يحاول التعامل معها بحذر أثناء اصطيادها في البرّ.
وعلى الرغم من خطورتها أصبحت الأفاعي مصدر رزق له ، فيقول: "كان هواية وأصبحت الآن مصدر رزق ".

يشير التقرير في برنامج "شباب وبنات" الى أن أنواع الأفاعي التي يستخدمها تحسين هي الأفعى اليهودية الصغيرة السامة التي تعيش في المحافظات الشمالية كديالى، وابن العربيد الصغير .

وقد تعرض الأخير للدغات كثيرة في يده من الأفاعي السامة التي قد تؤدي الى فقدان حياته.


الشارع العراقي
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن سلفة الـ10 رواتب ستحسن المستوى المعيشي للموظفين؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في الشارع العراقي