.
التتمة...

"نقبل بعضنا شريكات لحماية بعضنا".. شعار برلماني يوقظ نهم الرجال بتعدد الزوجات

الإثنين 13 آذار 2017 12:52
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
على شعار "نقبل بعضنا شريكات لحماية بعضنا" الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، احتدمت ردود الفعل المتضاربة، فيما ظهرت صفحات مضادة تحاول التصدي لطرح يغري الرجال بالمال من أجل الزواج بأكثر من امرأة.

في أجواء يسودها التهكم والتندر والرفض والقبول، يحاول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق وبالذات "الفيسبوك" التعبير عن أرائهم حيال مبادرة غير مسبوقة بالعراق، بطلتها النائبة جميلة العبيدي التي دعت الى تشريع قانون يشجع الرجال على الزواج بأكثر من امرأة من خلال صرف حوافز مالية، فيما طالبت زميلاتها النائبات والنساء عامة بتأييدها والقبول بدخول "ضَرَّات" في حياتهن.


حملة نسوية بالضد
 

ما ان باحت النائبة بالدعوة الى تعدد الزوجات، حتى تفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بالردود النسائية التي صبت جام غضبها على النائبة، ووجهت لها شتى أنواع التعليقات الهجومية.

تحت عنوان "حملة نسوية ضد قرار النائبة جميلة العبيدي والمطالبة بحقوق المرأة"، انطلقت صفحة على "الفيسبوك" حاملة شعار الميزان ولوحة امرأة ترفع يدها غاضبة وأمامها عبارة "حقوق المرأة".
 
"لماذا لا تشجع الرجال على التظاهر لإصلاح حال الشعب بد تعدد الزوجات، لترى ما هو حال العالم بالأول"، هكذا علقت إحدى النساء تحت اسم أمنيات القدر، في حين ردت أخرى تحمل اسم رقية بالقول، "العراق انتهت مشاكله وبقيت فقط العوانس والمطلقات والأرامل، وفروا لهن راتباً وعملاً شريفاً أفضل من هذا الاقتراح الفاشل"، متسائلة باللهجة العامية "هل العراقي ملحك على بيت واحد حتى يفتح اثنين".

أما تبارك الرحمن، فقد خاطب النائبة العبيدي بالقول "إذا كنت حزينة على الأرامل اشتري لهن من مالك بضعة رجال، هل هذا موضوع تشغلين به الناس، إلا تخافين من الله تبعثرين العوائل، ناقشي موضوع الَبطالة أو الكهرباء أفضل من هذا الموضوع الفاشل".

الرجال .. غرور وشعور بالزهو
 

الكثير من الرجال الذين جاءت الدعوة في صالحهم، بدوا فخورين وسادهم شعور بالزهو عبروا عنه بتعليقات معظمها ساخرة، في إشارة الى أنهم غير مقتنعين بالطرح أساسا، إلا أن مواقفهم تأتي من باب التهكم.

وفق ذلك علق احمد الكعبي بالقول "يا نساء مع احترامي لكن، نحن لم نكن ننتظر النائبة تعطي هكذا قرار لكي نتزوج، اجعلن عقولكن كبيرة، لو أردنا الزواج بأخريات لفعلنا، لكننا قنوعين"، مبينا أن "الأمر برمته إنساني لا أكثر ولا اقل، بمعنى أن الأرامل مسكينات ويجب الوقوف معهن".

أما حسن المحمداوي، فهو يقول، إنه "أفضل قرار منذ عام 2003 ولحد الآن"، فيما خاطب النساء قائلا، "يكفيكن تصنع الرفض".

كما تساءل عدنان عبد الله بالقول، "هل أن القانون لا يسمح للرجل بالزواج بثانية حتى تأتي النائبة جميلة العبيدي بطلب تشريع قانون فيه محفزات للرجل؟"، مبينا أن "المحكمة تعطي حجة زواج بثانية خلال يوم واحد دون علم الزوجة الأولى شرط أن يكون لدى الزوج مردود مادي أو سند عقار ثاني، لذا فإن فكلام النائبة مجرد دعاية انتخابية".

رجال آخرون رحبوا بالقانون في حال سنه، وعدوه فرصة لعيش حياة رغيدة شبيهة بأحداث مسلسل "عائلة الحاج متولي" الذي لعب بطولته الفنان الراحل نور الشريف، في دور رجل أعمال يحظى بالزواج من أربعة نساء جميلات، وكان متمكناً مهاباً.

كما أيقظ شعار النائبة، نهم الرجل الشرقي للزواج، في إطار يتسم بالمرح والجدية في نفس الوقت.

وكانت النائبة جميلة العبيدي دعت، أمس الأحد، الى تشريع قانون يشجع الرجال على الزواج بأكثر من امرأة واحدة من خلال صرف حوافز مالية، فيما طالبت زميلاتها النائبات والنساء عامة الى رفع شعار "نقبل بعضنا شريكات لحماية بعضنا"، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث تحول الى مادة نقاش ساخنة أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وحملت العديد من التعليقات طابع السخرية والتندر، فيما أبدى قسم كبير من الجنس اللطيف امتعاضه من الأمر، خشية على رجالهن من الجري وراء أخرى وجلب ضرة لهن.


تحقيقات السومرية
المصدر :  
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع صدور مذكرات قبض بحق مسؤولين كبار في الدولة العراقية بعد المحافظين والمدراء؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في تحقيقات السومرية