.
التتمة...

نائب: ورقة تسوية تحالف القوى محاولة للالتفاف على حقوق المكونات

الأحد 19 آذار 2017 17:59
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
عد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الأحد، ورقة التسوية التي طرحها تحالف القوى العراقية بأنها محاولة لـ"الالتفاف" على حقوق جميع المكونات و"إنكار حق" الحشد الشعبي، وفيما أشار إلى أن التسوية ينبغي أن تكون وفقا للدستور وبضمانات لا تضيع من خلالها "تضحيات المقاتلين"، طالب بتفعيل دور القضاء لمحاسبة "الملطخة أيديهم بدماء الأبرياء".


وقال المالكي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "ورقة تسوية تحالف القوى العراقية محاولة للالتفاف على حقوق جميع المكونات وإنكار واضح لحق الحشد الشعبي الذي قدم التضحيات لتحرير مناطق جماهيرهم التي تخلوا عنها وتركوها لقمة سائغة للتنظيمات الإرهابية"، لافتا إلى أنه "من المعيب على من كتب تلك الورقة أن يعتبر قانون الحشد الشعبي قانونا خلافيا ولينظر بخجل إلى الدماء التي سالت لتحرير مناطق كانوا سببا في انتهاكها ولولا الحشد لما استطاعت وجوههم الكالحة الدخول إليها".

وأضاف المالكي، أن "الشخصيات التي أعدت ورقة تسوية تحالف القوى كان الأجدر بها أن تضع الضمانات الحقيقية التي يتحملون مسؤوليتها في ورقتهم بعدم عودة داعش أو الأصوات النشاز في ساحات الذلة والمهانة وأبواق التقسيم وعبيد الولاءات الخارجية إلى العراق"، مشيرا إلى أن "ورقتهم سنعتبرها مردودة عليهم فلا خير فيها ولا في من كتبها".

وأوضح أن "التسوية ينبغي أن تكون وفقا للدستور الذي صوت عليه الشعب العراقي وبضمانات لا تضيع من خلالها تضحيات القوات المسلحة والحشد الشعبي والأبرياء الذين يذهبون يومياً ضحايا للعجلات المفخخة ومن خلفها من سياسيي فنادق أربيل وعمان أمثال رافع العيساوي وخميس الخنجر وطارق الهاشمي الذين باعوا الأرض والعرض وما زالوا يمنون النفس بالعودة إلى العراق تحت عنوان التسوية".

وتابع المالكي أن "التحالف الوطني أمام مسؤولية تاريخية وأخلاقية في عدم التجاوب مع ورقة التسوية التي سيقدمها تحالف القوى ما دامت الأطراف المتبنية لها تصر على عزف نفس معزوفة الموت بأوتارهم الطائفية"، مطالباً في الوقت ذاته بـ"تفعيل القانون ودور القضاء في محاسبة الذين تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء بدل منحهم صك الغفران للعودة إلى قتل وسرقة الشعب العراقي".

يذكر أن السومرية نيوز نشرت، أمس السبت ( 18 آذار 2017) ، نسخة من ورقة التسوية السياسية لتحالف القوى العراقية والتي سميت "الرؤية الموحدة للعرب السنّة حول مشروع التسوية التاريخية"، وتضم الورقة نقاطاً عدة، ومن المفترض أن يتم تسليمها للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش.

واعتبر عضو ائتلاف المواطن سامي الجيزاني، أمس السبت، أن عراق ما بعد "داعش" بحاجة إلى شركاء أقوياء يمتلكون القدرة على إصدار قرارات لا بـ"الوصاية أو بها تبعية لبعض الدول"، فيما أشار إلى أن الورقة التي طرحها تحالف القوى "غير واقعية".


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن سلفة الـ10 رواتب ستحسن المستوى المعيشي للموظفين؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة