.
التتمة...

الجبهة التركمانية أطراف مقربة للأحزاب الكردية تحاول بث التفرقة بين التركمان

الثلاثاء 20 حزيران 2017 00:48
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت الجبهة التركمانية العراقية ، الاثنين، اطرافا مقربة للاحزاب الكردية ببث التفرقة بين التركمان، فيما اشارت الى احتفاظها بحقها القضائي والقانوني للأطراف التي تنتهك معايير الاعلام ومبادئ حقوق الانسان.

وقالت الجبهة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، ان "استهدف التركمان منذ عام 2003 لخطة ممنهجة في كركوك كان هدفها الاساس هو كسر الارادة التركمانية المقاومة لمشاريع التجزئة والصهر القومي ومسح الهوية التركمانية"، مبينة ان "الاستهداف اتخذ وسائل غير مشروعة لا تمت للإنسانية بصلة من اغتيالات وعمليات خطف وتهديد وتقليل فرص العمل والاستثمار والمحاربة الاقتصادية والضغط على الموظفين التركمان في دوائر الدولة وتقليل المشاركة في الادارات المختلفة".


واضافت الجبهة ان "خطة الاستهداف ما زالت مستمرة ليومنا هذا واتخذت في الآونة الاخيرة منهجا جديدا لا تقبل خطورتها عن سابقاتها بمحاولة بعض الاطراف المقربة للأحزاب الكردية، بث التفرقة بين التركمان وافتعال خروقات وحوادث امنية يكون طرفاها من التركمان ثم القيام ببث هذه الحوادث".

وتابعت انه "قبل اكتمال التحقيقات الى وسائل الاعلام، الا ان ذلك يعد خرقا واضحا لا بسط حقوق الانسان واقحام اسماء وصور الاحزاب والقيادات التركمانية في خطة رخيصة هدفها الايهام للشعب التركماني بان كل عمليات الاختطاف يقف ورائها التركمان أنفسهم"، لافتة الى "اننا نقول لتلك الجهات التي تحيك المؤامرات على شعبنا في الغرف المظلمة، ان مسعاكم سيخيب كما خابت خططكم منذ عام 2003 ولحد الان، والشعب التركماني يعرف من الصديق ومن الذي يحيك المؤامرات ويمولها من المال العام الذي يتم الاستيلاء عليه بطرق غير مشروعة".

وتابعت ان "التركمان يعرفون جيدا هذه الضغوطات، هدفها ان يستسلم التركمان لمشاريع تقسيم العراق والاذعان للتغيير الديمغرافي التي حصلت ولازالت تحصل في كركوك"، موضحة انها "تحتفظ بحقها القضائي والقانوني للأطراف التي تنتهك معايير الاعلام ومبادئ حقوق الانسان".

يذكر ان اتهامات متبادلة جرت بين اطراف تركمانية وكردية في ملفات مختلفة وصفها المراقبون انه تصعيد مع موعد اقتراب الانتخابات.


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع أن يكون رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري محتجز في السعودية؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة