.
التتمة...

نائب: مشروع القوى الوطنية العراقية سيعطي خارطة طريق جديدة للتسوية

السبت 15 تموز 2017 10:13
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن تحالف القوى العراقية عبد القهار السامرائي، السبت، أن مشروع القوى الوطنية العراقية حمل رسالتين الاولى للداخل والاخرى للمحيطين الاقليمي والعالمي، فيما اشار الى أن هذا المشروع سيعطي خارطة طريق جديدة للتسوية التي يتحدث عنها التحالف الوطني.

وقال السامرائي في حديث لـ السومرية نيوز، ان "مشروع القوى الوطنية العراقية الذي تم الاعلان عنه حمل رسالتين الاولى للداخل بمضمون اننا داعمون للدولة والاخرى للمحيطين الاقليمي والعالمي بان ابناء هذه المحافظات اجتمعوا اليوم ليوحدوا كلمتهم ويضعون برنامجا موحدا ويتفقون مع الدولة للبناء بشكل اساسي وتصحيح مسار العملية الديمقراطية للمضي الى مستقبل افضل".


وأضاف السامرائي أن "الكلام اهم من الفعل والتجمع كان طيبا وروح المبادرة كانت حاضرة من خلال الحضور الواسع، ونتأمل ان ينعكس هذا الامر على البرامج والمشاريع التي سيتم تقديمها للمرحلة القادمة وتبنيها من قبل الجميع كي نكتسب ثقة الجميع والعالم"، لافتاً الى أن "التحالف الوطني لديه وثيقة تسوية ويقول دائما مع من اتفاوض حولها اما اليوم بعد نهوض هذا المشروع الذي يمثل بشكل كبير ابناء المحافظات المحررة فهو سيعطي خارطة طريق جديدة للتسوية بشكل سريع".

واكد السامرائي، أن "القوى العربية والاقليمية تقول انها تريد ان تدعم العراق بشكل واضح من خلال عملية سياسية معتبرة والتي لاتهمش احد، بالتالي فنحن نقول مع شركاءنا في البلد باننا متفقون بشكل وأضح"، مشيرا الى أن "الولاء يكون للوطن والدولة ولا تنفيذ الا من خلال الحكومة العراقية، اضافة الى أن جميع النقاط التي تم الاتفاق عليها ينبغي على الجميع الدفاع عنها، كما أن على الدولة الاهتمام بابناء تلك المحافظات بشكل متجانس متوازي مع كل ابناء الوطن بشكل واحد وبناء جسور الثقة كي نتحمل المسؤولية جميعا في بناء الوطن".

يشار إلى أن قادة في تحالف القوى، عقدوا مساء امس، الجمعة (14 تموز 2017)، اجتماعا في منزل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ببغداد، عقبه مؤتمرا صحفيا لاعضاء التحالف، وفيما عُقد في نفس الوقت مؤتمرا مماثلا في أربيل لقادة التحالف الذين لا يستطيعون الحضور الى بغداد، ودعا المؤتمران إلى إطلاق حملة وطنية وإقليمية ودولية لإعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "داعش".


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع أن يكون رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري محتجز في السعودية؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة