.
التتمة...

زوجة عنصر بـ"داعش" تروي أحداثاً مفزعة جعلت عائلتها "تكفر" بالتنظيم وتهرب

المحرر دريد سلمان - الإثنين 17 تموز 2017 11:16
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
سردت زوجات سابقات لعناصر "داعش" هربن من التنظيم المزيد من الاعترافات التي كشفت خبايا ما عشنه من أحداث، وفيما روت إحداهن قصص مفزعة لنساء تعذبن أثناء ولادتهن دون أن يكترث لهن أحد، لفتت الى أن "الظلم والقسوة والاستبداد" جعل زوجها "يكفر" بالتنظيم ويهرب بالعائلة.

وبحسب، روسيا اليوم، فإن النساء الموجودات حاليا في منطقة عين عيسى التابعة للرقة على الحدود السورية التركية، وتحت حماية "قوات سوريا الديمقراطية"، تحدثن عن تجاربهن داخل مضافات "داعش"، والتي اعتبرنها سجونا وليست مضافات.


فقد روت خديجة مجموعة من القصص المؤلمة لنساء تعذبن أثناء ولادتهن دون أن يجدن معيلا أو رعاية طبية، لينزفن لوحدهن فترات طويلة، كانت تودي أحيانا بحياة أطفالهن.

وتقول خديجة، إن ألم المخاض اشتد بإحداهن، ذات يوم، فاستنجدت بالمسؤولة عن ضيافات النساء، وهي مغربية تدعى أم سلمى، لكن الأخيرة رفضت مساعدتها، وطردتها حتى تتمكن من النوم براحة، وتتابع الحديث قائلة، "في الصباح، جاء زوج المرأة، وشاهد جسدها ملقى على الأرض في الحديقة بعد أن نزفت طوال الليل، ومر دون أن يوليها أي اهتمام، وكأن شيئا لم يحدث".

وتقول خديجة، "عندما رأى زوجي الظلم والقسوة والاستبداد في داعش، كفّرهم وطلب مني فعل نفس الشيء، وقطع علاقاته مع جميع أفراد التنظيم، وبتنا نفكر في طريقة للهروب والعودة إلى ديارنا".


أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن مسعود البارزاني سينجح في مسعاه لانشاء الدولة الكردية؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في أمن