.
التتمة...

نائب عن نينوى: القاعدة الأميركية قرب تلعفر أُنشئت للتنسيق بشأن المعلومات

المحرر رافد صبار - الأربعاء 9 آب 2017 21:36
-
+

السومرية نيوز / بغداد
دعا النائب عن محافظة نينوى محمد نوري العبد ربه، الأربعاء، الحكومة المحلية في المحافظة الى الاستعداد لاستقبال النازحين خلال انطلاق عمليات تحرير قضاء تلعفر، فيما أكد أن القاعدة الأميركية التي أنشئت مؤخرا بالقرب من القضاء عبارة عن مقر مسيطر للتنسيق بشأن المعلومات.

وقال العبد ربه في حديث لـ السومرية نيوز، "نتمنى أن تتهيأ الحكومة التنفيذية في نينوى ووزارة الهجرة والمهجرين لاستقبال النازحين والاهتمام بهم مع انطلاق عمليات تحرير تلعفر"، متوقعا أن "عدد النازحين خلال العمليات لن يكون كبيرا كما كان في الموصل".


وأضاف العبد ربه، أن "هناك مناطق قريبة من تلعفر يمكن الاستفادة منها وإيواء النازحين فيها"، داعيا الحكومة الاتحادية والمنظمات الى "التهيؤ هي الأُخرى لمساندة النازحين".

وبشأن القاعدة الأميركية التي تم إنشاؤها بالقرب من قضاء تلعفر، أشار العبد ربه الى أنها "ليست بمفهوم القاعدة الكاملة، بل مساعدة في الطيران والإحداثيات التي تساعد المقاتلين، ولا وجود لمقاتلين أو دبابات أميركية على الأرض".

وتابع أن "هناك دعما عسكريا أميركيا للقوات العراقية المشتركة من خلال الطيران والمعلومات، والقاعدة هي عبارة عن مقر مسيطر من أجل التنسيق مع العمليات المشتركة اذا ما كانت هناك معلومات"، مؤكدا أن "ذلك لا يشكل أي خطر علينا".

وكانت وكالة "الأناضول" الرسمية في تركيا كشفت، اليوم الأربعاء (9 آب 2017)، عن إنشاء قاعدة عسكرية أميركية قرب قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى للإشراف على عملية تحرير القضاء من سيطرة تنظيم "داعش"، فيما أشارت إلى أن قوات أميركية خاصة ومستشارين وصلوا بسيارات مصفحة إلى القاعدة وتمركزوا فيها.


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع صدور مذكرات قبض بحق مسؤولين كبار في الدولة العراقية بعد المحافظين والمدراء؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة