.
التتمة...

موظفو النقل البري بالبصرة ينظمون وقفة للمطالبة بتطوير شركتهم ومنحهم قطع أراض

الأحد 8 تشرين الأول 2017 13:11
-
+

السومرية نيوز/ البصرة
نظم موظفو قسم الشركة العامة للنقل البري في محافظة البصرة، الأحد، وقفة احتجاجية طالبوا خلالها بتطوير شركتهم وتفعيل اسطولها من الشاحنات وإقالة مديرها العام، كما طالبوا بتخصيص قطع أراض سكنية لهم.

وقال أحد الموظفين المشاركين في الوقفة أحمد فاخر علوان في حديث لـ السومرية نيوز، إن "قسم الشركة العامة للنقل البري في البصرة يعاني من إهمال كبير وتهميش فضيع، ولذلك نظمنا وقفة احتجاجية سلمية في موقع القسم للمطالبة بحقوقنا وتطوير الشركة وإقالة مديرها العام".


وبين علوان، أن "الشركة حصلت على مساحة من الأرض لتخصيصها كقطع أراض سكنية للموظفين، إلا أن الاجراءات تأخر انجازها، والمدير العام أرسل بطاقة هوية الأحوال المدنية الخاصة به وبطاقات 40 موظفاً في الشركة من سكنة محافظات أخرى لتخصيص أراض لهم في البصرة، في حين أن القطع المتاحة غير كافية لأن عددها 97 قطعة".

ولفت علوان، إلى أن "الشركة لديها عشرات الشاحنات العاطلة والمتروكة في مقرها، والشاحنات الأخرى لا تعمل باستمرار لأن الوزارات تفضل التعامل مع شركات للنقل البري من القطاع الخاص على الرغم من ارتفاع اجور الشحن"، مضيفاً أن "الموظفين يشكون أيضاً من تدني رواتبهم، والبعض منهم يتقاضى 250 الف دينار شهرياً، ولو كانت الشركة تعمل بشكل جيد كما كانت في السابق ما وصلنا الى هذا الحال".

بدوره، قال موظف آخر في الشركة أحمد شنون كاظم إن "مطلبنا الأساسي هو اقالة مدير عام الشركة"، معتبراً أن "مطلبنا الآخر هو الإسراع بتخصيص قطع أراض سكنية لموظفي الشركة أسوة بموظفي الشركات الأخرى التابعة لوزارة النقل".

وأشار كاظم الى أن "إدارة الشركة في بغداد تحتكر معظم الصلاحيات، ولا تسمح لإدارة القسم في البصرة حتى بنقل موظفين من شعبة الى أخرى، ولذلك نطالب بمنح القسم صلاحيات ليتمكن من إدارة شؤونه بشكل أفضل".

يشار الى أن الشركة العامة للنقل البري التابعة لوزارة النقل كانت من أنشط شركات القطاع العام قبل عام 2003، لكنها تراجعت من حيث الأهمية نتيجة تنامي نشاط شركات الشحن البري التابعة للقطاع الخاص، والتي تمتلك أساطيل من الشاحنات الحديثة، وعادة ما تفضل الوزارات والمؤسسات الحكومية التعاقد مع تلك الشركات.


اقتصاد واعمال
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان الحرب على الفساد في العراق ستنجح بعد الانتهاء من "داعش"؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في اقتصاد واعمال