.
التتمة...

اعتصام للمعلمين في مدارس البصرة احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم

الأربعاء 6 كانون الأول 2017 08:52
-
+

السومرية نيوز/ البصرة
أعلنت نقابة المعلمين في محافظة البصرة، الأربعاء، أن الآلاف من المدرسين والمعلمين اعتصموا داخل المدارس التي يعملون فيها مع بداية الدوام الرسمي لهذا اليوم احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم.

وقال رئيس نقابة المعلمين في البصرة علاء الزركاني في حديث لـ السومرية نيوز، إن "غالبية المدرسين والمعلمين في مديرية تربية البصرة باشروا مع بداية الدوام الرسمي لهذا اليوم بتنظيم اعتصام مفتوح داخل مدارسهم استجابة لدعوة أطلقتها النقابة قبل ساعات"، مبيناً أن "الاعتصام جاء على خلفية تأخير صرف رواتب المدرسين والمعلمين، وسوف يستمر الاعتصام لحين صرف الرواتب".


ولفت الزركاني الى أن "تأخير صرف الرواتب تسبب بإحراج شديد لكثير من المدرسين والمعلمين، وبعضهم ليس لديه اجرة النقل للذهاب الى المدرسة التي يعمل فيها والعودة منها"، مضيفاً أن "هذا الأمر غير مقبول، وعلى الحكومة المحلية والحكومة المركزية أن تصرف الرواتب بسرعة، وأن تجد الحلول لضمان لعدم تكرار هذه المشكلة".

يذكر أن محافظة البصرة تشكو من أزمة مالية حادة بسببها أصبحت العديد من الدوائر الحكومية عاجزة عن القيام بواجباتها، كما توقفت عشرات المشاريع الخدمية قبل انجازها، وقد طالبت الحكومة المحلية في مناسبات عديدة الحكومة الاتحادية بصرف مستحقات المحافظة، ولم تحصل منها إلا على جزء قليل، وخلال الأشهر القليلة الماضية برزت تداعيات تلك الأزمة بشكل أكثر وضوحاً وخطورة، إذ انعكست على جميع الأنشطة والقطاعات الخدمية دون استثناء، ومن أفدح تداعياتها اعلان مديرية التربية في البصرة قبل أسابيع عن افلاسها، وحذرت من انهيار العملية التربوية بالكامل.

ويواجه قطاع التربية في البصرة تحديات ومشاكل عديدة معظمها ناجمة عن ضعف التخصيصات المالية والوهن الإداري، ومنها مشكلة نقص المباني المدرسية، حيث تحتاج المحافظة بحسب تقديرات رسمية الى بناء اكثر من 600 مدرسة جديدة، وحالياً توجد أكثر بقليل من 1000 بناية مدرسية تشغلها أكثر من 1700 مدرسة، وبسبب ذلك النقص نشأت خلال الأعوام الماضية ظاهرة تناوب أكثر من مدرسة على الدوام في بناية واحدة.


الشارع العراقي
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان الحرب على الفساد في العراق ستنجح بعد الانتهاء من "داعش"؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في الشارع العراقي