انجاز خط نقل النفط من حقل الغراف الى...
أعلنت هيئة حقول نفط ذي قار، الاحد، عن انجاز مد الخط الناقل للنفط الخام الخفيف من حقل الغراف الى...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

العراقيون ينهون اقتراعاً "غير دموي" بنسبة إقبال ضعيفة وخروقات

المحرر صفاء خلف - السبت 20 نيسان 2013 17:49
-
+

السومرية نيوز/ بغداد

أدلى العراقيون في 12 محافظة، السبت، في اول انتخابات بعد الانسحاب الاميركي قبل نحو عامين، وثالث تجربة بعد انتخابات عامي 2005 و2009، وسط مناخ سياسي شائك، وتأجيل للاقتراع على غير المعتاد في محافظتي نينوى والانبار تحت تبرير "سوء الوضع الامني" فيهما.
وفي ساعة التصويت الاولى، غَمَسَ رئيس الوزراء نوري المالكي، ورؤساء الكيانات الانتخابية الكبيرة والمتنافسة بضراوة، ومسؤولون حكوميون ونواب اصابعهم في الحبر البنفسجي، في فندق الرشيد، معلنين مشاركتهم في الانتخابات، ولم يسمح لرئيس مجلس النواب اسامة النجيفي التصويت، لكونه من محافظة مؤجلة انتخابياً، واكتفى بـ"المباركة".
وباتت صناديق الاقتراع جاهزة ليدلي الناخبون باصواتهم، عند السابعة صباحا بتوقيت العاصمة بغداد، واغلقت الصناديق عند الساعة الخامسة، ولم تعلن المفوضية تمديد فترة التصويت ساعة اخرى، لاول مرة منذ اول انتخابات تجرى بعد العام 2003.
وشهد اليوم الانتخابي حوادث امنية متفرقة لكنها لم ترق الى مستوى الدموية المعتادة في الهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة واخرى على صلة بتنظيم القاعدة.
ففي محافظة بابل، جنوب العاصمة بغداد، جرح نحو سبعة اشخاص على الاقل في هجمات متفرقة بعبوات ناسفة تركزت في شمال المحافظة على نحو التحديد، حيث انفجرت اربع عبوات ناسفة على الاقل قرب مراكز انتخابية بينها هجمة في قضاء المسيب، فيما سقط تسع قذائف هاون على احياء سكنية، فضلا عن انفجار عبوة لاصقة بمركبة.
وفي تكريت شمال بغداد، أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين، بان ثلاث قنابل صوتية انفجرت بالقرب من عدد من المراكز الانتخابية وسط المدينة.
اما العاصمة بغداد، فقد شهدت استقرارا امنيا ملحوظا، ولم تسجل هجمات تذكر، سوى في منطقتين ريفيتين على اطرافها، حيث تسببت قذيفتا هاون في اصابة ثلاثة ناخبين وشرطي بجروح في مدرسة في اللطيفية، فيما انفجرت عبوة ناسفة في قضاء المدائن على مركز اقتراع، دون معرفة الحصيلة.
ورغم قلة الهجمات، بَرَز ضعف اقبال واضح على مراكز التصويت، في عموم المحافظات المقترعة، وعزاها مراقبون الى "قلة ثقة الناخبين بالتغيير"، وفي محاولة لحث الناخبين على التوجه الى الصناديق، قررت محافظات ميسان والديوانية وذي قار، بعد نحو ثلاث ساعات من بدء التصويت رفع حظر التجوال على المركبات، ما زاد من نسبة الاقبال بشكل مبشر، لتتبعها محافظات اخرى، لتعلن بعدها رئاسة مجلس الوزراء قبل نحو ساعة من غلق مراكز الاقتراع المقررة عند الساعة الخامسة، رفعا كاملا لحظر التجوال في بغداد والمحافظات.
ممثل الامين العام للامم المتحدة مارتن كوبلر، علق في مؤتمر صحفي ان "عمل مفوضية الانتخابات على المستوى التقني واللوجستي أصبح جيداً وتطور بشكل ملحوظ في بغداد، الأمر ينطبق على بقية المراكز الانتخابية في المحافظات وهو يعود للخبرة التي اكتسبتها المفوضية من خلال السنوات الماضية".
غير ان انتقادات حادة وجهت الى المفوضية من قبل ناخبين في مناطق متفرقة من البلاد، بسبب اختفاء الاف الاسماء من سجلات الانتخاب، وبانت المشكلة بشكل ملفت للنظر في ديالى على نحو الخصوص.

واكد رئيس المجلس البلدي في قضاء خانقين بمحافظة ديالى سمير محمد نور في حديث لـ"السومرية نيوز" ان "أكثر من 20 ألف ناخب في القضاء والنواحي التابعة له لم يجدوا أسماءهم في سجلات الناخبين ضمن مراكز الاقتراع المخصصة لهم رغم أنهم شاركوا في الدورات الانتخابية الماضية".

فيما شددت النائبة ناهدة الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز" ان "الاف الناخبين في مناطق بعقوبة وخانقين والمقدادية وبلدروز وجلولاء اختفت أسماؤهم من سجلات الناخبين ولم يتمكن اي منهم من الإدلاء بصوته".

وقال العشرات من المهجرين ومواطني محافظة كربلاء، انهم لم يتمكنوا من الادلاء باصواتهم لعدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين، فيما حملهم مكتب مفوضية المحافظة مسؤولية لعدم تحديث اسمائهم في السجلات.

وتضاربت معلومات اكبر منظمتين لمراقبة الانتخابات في العراق، بشأن حدوث حالات تزوير او خروقات، وشددت منظمة شمس على ان ابرز الخروقات تمثلت في هفوات واخطاء السجل الانتخابي، وخرق الصمت الانتخابي، والترويج لقائمة رئيس الوزراء. فيما قالت شبكة عين لمراقبة الانتخابات ان "اي خروقات لم تسجل (...) وابرز المشكلات تمثلت في السجل"، وسارع مكتب مفوضية واسط الى حل الاشكال المتعلق بالسجل.

مراقبون رأوا ان "التزوير" في الانتخابات الحالية، قد يكون طفيفاً، او غير "مرئي"، لجهة ان "التلاعب قد يكون في السجل الانتخابي، وحرمان مناطق او شرائح من التصويت عبر تغييب الاسماء".

في تطور لافت ببغداد، كشف مراقب اعلامي لـ"السومرية نيوز" ان جهات سياسية هددت مراكز ومحطات اقتراع في مناطق الشعلة والفضيلية ومدينة الصدر، بضرورة قيام موظفيها بالتزوير لصالح قوائمها الانتخابية بعد تدني نسبة الإقبال على الاقتراع وانخفاض نسبة التصويت لصالح تلك القوائم.

واكد مراقبون اعلاميون اخرون، ان مراكز اقتراع بمنطقة الحرية شمال بغداد، مازالت تفتح ابوابها للمقترعين، رغم الاعلان عن اغلاق الصناديق في عموم البلاد.

ومع انتهاء اليوم الانتخابي، يتوقع المراقبون ان تتخطى نسبة التصويت في عموم البلاد عتبة الـ 50% بقليل، فيما ستواجه المفوضية عقبات حقيقية في مراحل اعلان النتائج وسط شكوك الخصوم المتنافسين، بينما على الدوائر البلدية ان تقوم بحملات تنظيم ضخمة للدعايات الانتخابية التي سيخلفها المرشحون (فائزون وخاسرون)، غير ان ناخبين من الديوانية شرعوا بعد بدء التصويت بازاالة تلك الدعايات، متهكمين ان "الخاسر سيندب حظه، والفائز يفكر بالمغانم، اما نحن سنستخدم حديد الدعايات وخشبها لتدعيم سقوف بيوتنا، وصناعة افقاص للطيور".


انتخابات مجالس المحافظات 2013
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
2 - الفرح غمرني وانا ادلي بصوتي
على الرغم من كل الصعوبات والمحن التي نمر بها وعلى الرغم من بعض الهفوات في عمل المفوضية الا انني غمرني الفرح والسعادة الشديدتين وانا ادلي بصوتي لاني كنت انظر الى مستقبل العراق الذي سيكون زاهرا بأذن الله سبحانه وتعالى شكرا للمفوضية على جهودها شكرا لرجال القوات الامنية على ما بذلوه شكرا للحكومة لعدم تأجيل الانتخابات شكرا لكل الشرفاء والخيرين من ابناء العراق والى الامام يا عراق الخير
20 - 04 - 2013
1 - النتخابات
احسنتم
20 - 04 - 2013
Polls استفتاء
هل تتوقع أن يثمر انفتاح الحكومة العراقية مع دول الجوار عن استقرار الاوضاع في العراق والمنطقة؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في