.
التتمة...

الأميرة ريما بنت بندر

5 2 4 10 2

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مرسوماً يقضي بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز، سفيرة للمملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية، لتكون بذلك أول سفيرة في تاريخ السعودية.

وجاء في المرسوم الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية السبت الماضي: "تعيين صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية بمرتبة وزير".

ويحتفي كثيرون بقرار تعيين الأميرة ريما بنت بندر أول امرأة في منصب سفير للسعودية، لكن ما لا يعرفه البعض أن الأميرة كان لها السبق في مناصب ومجالات أخرى.
ولدت الأميرة ريما عام 1975 في الرياض. والدها هو الأمير بندر بن سلطان، ووالدتها هي الأميرة هيفا بنت فيصل.

ولطبيعة عمل والدها سفيرا للمملكة في الولايات المتحدة بين عامي 1983 و2005، نشأت الأميرة ريما في واشنطن، وتخرجت في جامعة جورج واشنطن عام 1999، بتخصص في دراسات المتاحف والحفاظ على الآثار.

عمل اجتماعي هادف للربح

تعتبر الأميرة من رائدات الأعمال في المملكة، فهي المالكة والمؤسسة لشركة "ريمية" لبيع المجوهرات والمنتجات الجلدية ومستحضرات التجميل والعطور. والشركة هي الوكيل التجاري لمتاجر هارفي نيكلز.
كما تولت الأميرة منصب المدير العالم لفرع شركة ألفا انترناشونال في الرياض، وهي الشركة المالكة لمجموعة متاجر هرفي نيكولز.

وشاركت الأميرة ريما في تأسيس وإدارة العديد من الشركات، فهي عضوة المجلس الاستشاري لشركة أوبر (Uber) العالمية منذ عام 2016، وعضو المجلس الاستشاري لمؤتمرات "تيد إكس" TEDx والذي يسعى لتطوير آلية عمل واستراتيجيات سلسلة المؤتمرات الشهيرة.، ومؤسسة نادٍ صحي للسيدات في الرياض.

كذلك شغلت منصب الرئيس التنفيذي لشركة الهامة المحدودة، الوكيل الخليجي لواحدة من العلامات التجارية العالمية للمنتجات الجلدية. وتشغل منصب المؤسس والرئيس الإبداعي للعلامة التجارية لحقائب"Baraboux" .

وفي عام 2013، أسست الأميرة ريما شركة "ألف خير" الاجتماعية، بهدف التمكين الاجتماعي ودعم الأفراد للمساهمة بشكل أكبر في المجتمع. ورغم أن الشركة مؤسسة ربحية، إلا أن الأميرة أكدت في لقاء صحفي أن هدفها الأساسي هو فعل الخير "فإذا جاء أحد وقال لي "جزاك الله ألف خير" فهذا يكفيني... أنا سأربح إذا المجتمع صحي وفعال، ويأخذ أفكارنا ومبادراتنا ويترجمها بشكل تجاري، فنحن بذلك نفيد ونستفيد."

وتقوم الشركة على تبني العديد من المبادرات المجتمعية، من بينها مبادرة "ألف حوار" عام 2017، التي استهدفت رواد الأعمال الشباب ومصممي التطبيقات.

كما نظمت الشركة مبادرة " 10 KSA" في كانون الأول عام 2015، ودخلت بها موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وشاركت في المبادرة آلاف السيدات، صنعن أطول شريط بشري باللون الوردي في العالم، الذي يرمز إلى مقاومة سرطان الثدي.

وتهتم الأميرة بالقضايا المتعلقة بالوعي الصحي بشكل عام. وأسست جمعية "زهرة الخير" للتوعية بسرطان الثدي، التي أطلقت حملة "رحلة نساء إلى جبل إفرست" في عام 2012 للتوعية بالمرض.
دعم قضايا المرأة

يُعرف عن الأميرة موقفها الداعم لقضايا المرأة، إذ عبرت صراحة عن رفضها لولاية الرجل. وأعلنت تأييدها لقضايا مثل حضور النساء للمباريات الرياضية، وقيادة المرأة للسيارة.
وعند السماح للنساء بحضور مباراة كرة قدم لأول مرة في كانون الثاني عام 2018، كتبت تغريدة عبر حسابها على تويتر جاء فيها "اليوم أدخلتم السعادة في قلب كل عائلة وامرأة سعودية بحضور المباراة الأولى. تعتبر لحظة تاريخية في المملكة".

ويعتبرها البعض رمزاً لتمكين المرأة السعودية، إذ تولت عددا من المناصب الهامة من بينها عضو المجلس الاستشاري لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
كما تولت عدداً من المناصب الحكومية، فهي وكيل الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي منذ آب 2016.

ثم عُينت رئيسة للاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية في تشرين الأول 2017، وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وحرصت الأميرة ريما في مشوارها المهني على اتخاذ خطوات داعمة للمرأة. ومن أهم مشروعاتها العمل مع وزارة التعليم على تعزيز التعليم الرياضي في مدارس الفتيات، ودعم مشاركة النساء في المنافسات الرياضية.

ووقعت اتفاقيات رياضية مع وزارة الرياضة اليابانية لإقامة معسكرات تدريبية رياضية للفتيات. وظهرت في واحد من الاجتماعات في آذار عام 2017 وهي تلعب تنس الطاولة مع نظيرها الياباني وتهزمه.
وفي منتدى دافوس الاقتصادي، في كانون الثاني 2018، وجهت كلمة للمجتمع الغربي، انتقدت فيها الانتقاص من أهمية الخطوات الإصلاحية التي تنتهجها المملكة. وأكدت على أهمية تحويل النظر عن "نفط المملكة" إلى "كنزها الجديد"، قاصدة الشعب السعودي.

إرث سياسي وتكريمات

حصلت الأميرة على عددٍ من الجوائز والتكريمات. كان آخرها جائزة مجلة سيدتي للتميز والإبداع عام 2018.

كما حصلت على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي عام 2017.

وفي عام 2014، صنفتها مجلة فوربس الشرق الأوسط ضمن النساء الأكثر تأثيراً في العالم العربي واحتلت المركز السادس عشر لأقوى 200 امرأة عربية. وفي العام نفسه، تصدرت قائمة الشخصيات الأكثر ابتكاراً أو إبداعاً بمجلة فاست كمباني.

وتم اختيارها من قبل منتدى الاقتصاد العالمي بمدينة دافوس السويسرية لتنضم إلى برنامج "القيادات العالمية الشابة" لإنجازاتها في المجالات التنموية وسجلها القيادي.

تواصل مع الأميرة ريما بنت بندر PlusShape
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
اخترنا لك
أخبار المحافظات
إختر المحافظة