اعلان
السومرية - أخبار العراق تفضيلاتي
السومرية - أخبار العراق تفضيلاتي
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Profile
حسين الشهرستاني
/ Facebook
يوصف بأنه مخطط ومؤسس الطاقة في العراق بعد عام 2003، وصاحب فكرة عقود تراخيص الخدمة النفطية التي فتحت شهية كبريات الشركات النفطية العالمية للمجيء الى العراق، ومشاريع أخرى عديدة ما زالت مثار جدل حتى الآن.

ووقف الشهرستاني موقفا معارضا من جميع العقود النفطية التي ابرمها إقليم كردستان مع الشركات النفطية الأجنبية، والتي ما زالت لغاية محل خلاف بين بغداد وأربيل.
واسمه الكامل حسين إبراهيم صالح الشهرستاني ولد عام 1942 في كربلاء، حاصل على الشهادة ابتعثته الحكومة العراقية أيام دراسته إلى موسكو ثم إلى الكلية الإمبراطورية بلندن حيث حصل على البكالوريوس في الهندسة الكيميائية عام 1965، ومن ثم حصل على شهادة الماجستير في الهندسة النووية من جامعة تورنتو 1967، ثم حصل على شهادة الدكتوراه في الكيمياء النووية من نفس الجامعة عام 1970 بعد أن أرسلته جامعة تورنتو ليدرس الدكتوراه في مفاعلها النووي البحثي.

التحق عام 1970 بمركز التويثة للأبحاث النووية جنوبي بغداد، كما عمل مدرسا في جامعتي نينوى وبغداد في عام 1973 وأستاذا مساعدا في جامعة بغداد 1974، ورئيسا لقسم النظائر المشعة 1975 - 1977، ورئيسا لقسم الكيمياء النووية 1977 - 1979 في هيئة الطاقة الذرية.
وبين عامي 2002 - 2004 عمل أستاذا زائرا في جامعة سري في المملكة المتحدة، وكان رئيسا للأكاديمية العراقية الوطنية للعلوم عام 2003، وفي عام 2004 عاد للعمل أستاذا في جامعة بغداد.
ونظرا لانجازاته العلمية منحته جامعة موناش في استراليا دكتوراه فخرية عام 2005، وكذلك منحته جامعة سري في بريطانيا شهادة الدكتوراه الفخرية عام 2012، كما منح الشهرستاني جائزة روزفلت للتحرر من الخوف عام 2012 وذلك لنضاله لتحرير شعبه من نظام الدكتاتورية ودفاعه عن القيم الديمقراطية.
وأمضى الشهرستاني معظم الفترة بين 1979 - 1991 سجينا سياسيا في سجن أبو غريب بسبب معارضته لحكم نظام صدام بعد أن حكم عليه في العام التالي بالإعدام بتهمة نقل معلومات عن البرنامج العراقي إلى جهات أجنبية، لكن الحكم خفف إلى السجن المؤبد.

وهرب من سجن أبو غريب حين تساقطت عليه القذائف أثناء حرب الخليج الأولى عام 1991، وفر مع عائلته إلى إيران حيث أشرف على جماعة تساعد اللاجئين العراقيين، ثم انتقل للإقامة في الولايات المتحدة.
وترأس أثناء حرب الخليج الأولى منظمة ضحايا حرب الخليج للفترة ما بين 1991 – 1995، ثم واصل دعمه لضحايا نظام صدام حسين بصفته رئيس لجنة إغاثة اللاجئين العراقيين 1998 - 2003 ورئيس لاتحاد السجناء السياسيين 2003.

وانتخب الشهرستاني عضوا في البرلمان العراقي عام 2006، وكان النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية عام 2005، شغل منصب وزير النفط للفترة من 2006 – 2010، وشغل الشهرستاني منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة من عام 2010 - 2014.

وجرى تكليف الشهرستاني عام 2011 بتولي مهام وزير الكهرباء وكالة بعد إقالة وزير الكهرباء رعد شلال، كما قام بمهام وزير الخارجية بالوكالة بديلا لهوشيار زيباري عام 2014 بعدما علق الوزراء الأكراد مشاركتهم في الحكومة احتجاجا على اتهام المالكي لإقليم كردستان باحتضان جماعات مسلحة.
يرأس حاليا كتلة مستقلون المكونة من 12 نائبا المنضوية في ائتلاف دولة القانون، ويشغل منصب وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
Profile
مقال
Twitter
Facebook
+A
-A
اعلان
اعلان