اعلان

بالانفوغراف.. التسوية السياسية بين القبول والتحفظ والتغييب

2016-12-22 | 06:49
21,115 مشاهدة
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
Print

بالانفوغراف.. التسوية السياسية بين القبول والتحفظ والتغييب
أطلق زعيم التحالف الوطني (أكبر كتلة داخل مجلس النواب) عمار الحكيم، مشروع التسوية السياسية لإدارة البلد بعد مرحلة داعش وذلك من خلال وضع منهاج لتقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية وإنهاء مرحلة المواقف المزدوجة تجاه العملية السياسية بالإضافة إلى العمل على تعديل الدستور واحترام حقوق الإنسان والحريات الشخصية وإعادة النازحين إلى مناطقهم وإعمار المناطق المتضررة من تنظيم داعش، لكن هذا المشروع ترعاه الأمم المتحدة ورفضته العديد من الاطراف السياسية أبرزهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف متحدون للاصلاح أسامة النجيفي وزعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي ورئيس ائتلاف العربية صالح المطلك بينما رحبت بعض الشخصيات الدخول بالمفاوضات منها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.


اعلان
المزيد
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية