اعلان

صحيفة: المدفعية الفرنسية في العراق توجه فوهاتها غربا

2019-02-11 | 04:39
صحيفة: المدفعية الفرنسية في العراق توجه فوهاتها غربا
2,276 مشاهدة

ذكرت صحيفة الشرق الاوسط، الاثنين، ان المدفعية الفرنسية في العراق وجهت فوهاتها نحو سوريا الى الغرب، مبينة ان ذلك بهدف منع تسلل عناصر "داعش" من الجيب الاخير في سوريا.

السومرية نيوز/ بغداد
ذكرت صحيفة الشرق الاوسط، الاثنين، ان المدفعية الفرنسية في العراق وجهت فوهاتها نحو سوريا الى الغرب، مبينة ان ذلك بهدف منع تسلل عناصر "داعش" من الجيب الاخير في سوريا.

وذكرت الصحيفة في تقرير تابعته السومرية نيوز، انه "في عمق الصحراء العراقية تصوب ثلاثة مدافع فرنسية فوهاتها غرباً باتجاه الحدود مع سوريا التي تبعد ثلاثة كيلومترات، وراء ذلك الجيب الأخير لمسلحي تنظيم داعش في سوريا".

ونقلت الصحيفة عن قائد القوة المدفعية الفرنسية التي تدعم الجيش العراقي وقوات سوريا الديمقراطية في حربهما على داعش الكولونيل فرنسوا ريجيس ليغرييه قوله، وهو يشير إلى امتداد صحراوي "هنا نحن على أقل من عشرة كلم من خط الجبهة". وصُفَّت 180 قذيفة عيار 155 ملم جاهزة للاستخدام عند ثلاثة مدافع يبلغ مداها 40 كلم.

وبعد توقف لعشرة أيام أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، أول من أمس، شن "المعركة الأخيرة للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي" واستعادة آخر معقل للتنظيم في بلدة الباغوز وما حولها.

وأكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي التي وصلت على طائرة عسكرية أميركية أن "النهاية قريبة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنها قولها لأربعين عسكرياً فرنسياً يعيشون مع مائة جندي أميركي في هذا الموقع المتقدم قرب مدينة القائم الحدودية العراقية إن "الإرهابيين باتوا بلا قائد ولا اتصالات وفي فوضى واندحار. أنهوا هذه المعركة".

وأكد ليغرييه الذي كانت فرقته شاركت في تحرير الموصل شمال العراق عام 2017 "اليوم لم يعد هناك إلا بضع مئات من المسلحين ليس أكثر في الباغوز".

وأضاف "في الموصل استمرت المعركة تسعة أشهر واحتجنا عشرة آلاف قذيفة، اما في هذه الجبهة أمضينا أربعة أشهر واستخدمنا 3500 قذيفة"، مشيراً إلى "ظروف مناخية صعبة مع عواصف رملية وأمطار كما أنها تجبر أحياناً الطائرات على التوقف عن التحليق لكنها لا تمنع المدافع من القصف".

وقال اللفتانت فالنتين (27 عاما) المتخرج حديثاً في مدرسة سان سير الشهيرة للضباط "في نهاية السنة 2018 كان النسق مكثفاً ولم نكن ننام كثيراً".

ومنذ بدء عمليتهم أطلق الفرنسيون 18 ألف قذيفة وشنوا 1500 غارة جوية وعززوا قوات حليفة كانت مشتبكة مع المسلحين المتطرفين، لكن "القتال لم ينته تماماً" بحسب الوزيرة، مضيفة "ما نريد تفاديه تماماً هو إعادة تشكل داعش في أشكال سرية مما سيهدد المنطقة ويمس الاستقرار كما يهدد بلداننا".
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية