اعلان

بالفيديو: الواتسآب منصة للعديد من المسؤولين والنواب ملؤها المزاح والأخطاء

2019-07-31 | 09:30
المصدر:
1,229 مشاهدة

لطالما كانت وسائل التواصل الاجتماعي منصة للتعبير عن الاراء وتبادلها بالاضافة الى عرض الصور والاخبار والمعلومات... لكنها ومع مرور الوقت بدا واضحاً أن استخدامها يسبب مشكلة أو إرباكاً في حالات معينة.


الواتساب ذلك التطبيق الذي يتيح لمستخدميه التواصل من خلال الدردشة وارسال الصور، بات اليوم مصدر ازعاج للحكومة على مستوى استخدام بعض المسؤولين له الذي اعتبرته خاطئاً. إذ كشفت مصادر مسؤولة عن قرار حكومي بعدم اعتماد واتساب أو أي تطبيقات تواصل أخرى في توجيه أو إصدار الأوامر والتبليغات. مبينا ان ذلك جاء بعد اتخاذ كتل سياسية ومسؤولين قرارات واتفاقات ادت في بعضها لحدوث ازمات.

كما تم الزام اعتماد المخاطبات الرسمية والبريد الإلكتروني، كوسيلة تبليغ رسمية، لتشير تلك المصادر الى ان مجموعات واتساب ما زالت هي الأكثر فاعلية داخل البرلمان، حيث تنقسم إلى مجموعات عامة تضم كل النواب، وأخرى خاصة لأعضاء الكتلة الواحدة.

بدوره اوضح مسؤول حكومي ان قسماً من المسؤولين الحكوميين يجدون في استخدام واتساب أو تطبيق فايبر سهولة أكثر من البريد الإلكتروني أو كتابة طلب خطي أو مطبوع وإرساله للجهة المعنية. وأشار الى انهم يستخدمون تلك الوسائل في توجيه أوامر وطلبات ليترتب على ذلك مشاكل كثيرة مثل إنكار وصول التبليغ أو تعذر قراءته، ليضرب مثلاً حول مسؤول محلي اعتمد رسالة صوتية كتوجيه لأخذ احتياطات قبل اندلاع حريق معمل كبريت المشراق في نينوى الشهر الماضي وتذرع الطرف الآخر بأنه لم يتسلّم أي تحذير مسبق.

كما يشير احد المصادر الى مجموعات مخصصة تتم فيها إضافة صحفيين عراقيين لغرض تسريب معلومات لهم لإخراجها بطريقة غير مباشرة.

يمكن مشاهدة التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.

محليات

خاص السومرية

تكنولوجيا

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية