اعلان

بالفيديو: ركود في الأحياء الصناعية والرزق على المحك... فمن وراء الضربة القاضية؟

2019-07-25 | 09:19
المصدر:
2,603 مشاهدة

الأعمال والحركة هنا داخل الأحياء الصناعية في بغداد كانت تبدأ منذ شروق الشمس ولا تنتهي الا بغيابها. أما الآن فلا يحسدون على حالهم، ركود وتوقف ونظرات وتفكير لا ينتهي، بمصير لربما يكون مجهولا كما يقولون.

 
وتقف جهات متنفذة خلف قرارات اتخذتها الحكومة، منها ايقاف استيراد السيارات المتضررة. ذلك القرار الذي كان هو الضربة القاضية لإنهاء عمل تلك المحال ومنها بيع الأدوات الاحتياطية.
 
وبشكل عام، فإن الحركة الاقتصادية والتجارية بدأت بالتراجع داخل العاصمة بغداد وبقية المحافظات شيئا فشيئا، خاصة في الاعوام القليلة المنصرمة، لتطلق بدورها دعوات لانتشال تلك الفئات المختلفة التي اصبح رزقها على المحك بسبب ضعف دعم القطاع الخاص الذي اصبح شبه ميت نتيجة لذلك.
 
يمكن مشاهدة التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.

محليات

اقتصاد

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية