اعلان

بالفيديو: حزن محفور في سنجار... وهذه حصيلة الإيزيديات الناجيات والمستعبدات من "داعش"

2019-08-02 | 06:50
المصدر:
8,749 مشاهدة

قبل خمس سنوات وتحديدا في شهر آب تمر الذكرى السنوية الخامسة لاستعباد واغتصاب الفتيات الإيزيديات على يد تنظيم "داعش" الإرهابي الذي اختطفهن، بعد ذبح ودفن ذويهن أمام أنظارهن والعالم، في جريمة شنيعة لا تزال آثارها عالقة في سنجار.

ومن بين أكثر من خمسة آلاف مختطفة ومختطف، اقتادهم تنظيم "داعش" إلى المناطق التي كانت تحت سيطرته، تمكنت أكثر من ألف فتاة إيزيدية، فقط التحرر والخلاص من أشد أنواع العنف، والتعذيب والاغتصاب الجماعي واليومي على يد الدواعش.

ونقلت سبوتنك عن احصائية لمكتب إنقاذ الإيزيديين، المختطفات، والمختطفين، والتي تضمنت الأعداد الكلية للناجيات، والناجين، نساء، ورجالا، وأطفالا ذكورا، وإناثا، والذين لا يزال مصيرهم غير معلوم في قبضة العنف وعائلات "داعش" بمخيمات النزوح والمناطق العراقية، وداخل سوريا.

وبحسب إحصائية فقد بلغ العدد الكلي للمختطفات، والمختطفين، الناجين من قبضة "داعش" حتى الآن (3487) ناجيا، وناجية. وعدد النساء الناجيات من ضمن العدد الكلي، بلغ (1186) ، كما أن عدد الرجال المحرر بلغ (337).

اما بالنسبة لعدد الأطفال المحررين ضمن العدد الكلي المذكور، فقد وصل عدد الأطفال الإناث المحررات إلى (1024) طفلة ناجية، أما الذكور المحررون فبلغ عددهم (940) طفلا... وبحسب الاحصائية فأن العدد الكلي للمختطفات، والمختطفين الذين لا يزالون محتجزين ومفقودين على يد تنظيم داعش الإرهابي، بلغ (2930) من بينهم (1338) امرأة، و(1592) رجلا . وتشير مصادر إن عمليات تحرير الإيزيديات والمختطفين من أبناء المكون، جرت أغلبها في مدينتي الموصل، مركز نينوى، شمال العراق، والرقة السورية، عندما كان يسيطر عليهما داعش.

يمكن مشاهدة التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.

محليات

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية