اعلان

بالفيديو: متظاهرون رافضون لسحب الحشد يرشقون عجلات الجيش بالحجارة... من المسؤول؟

2019-08-06 | 08:19
المصدر:
2,801 مشاهدة

انها الفوضى التي تتسيد الموقف... هكذا يبدو مشهد المتظاهرين في سهل نينوى وهم يرشقون عجلات الجيش بالحجارة تعبيرا عن رفضهم لسحب اللواء الثلاثين في الحشد الشعبي.


وأكد شهود عيان ان المتظاهرين قاموا بقطع طريق الموصل اربيل، ومنعوا حركة مرور العجلات، مشيرين الى ان المحتجين رشقوا عجلات الجيش بالحجارة بعد ان حاولوا التفاوض معهم.

الاحداث دفعت محافظ نينوى منصور المرعيد الى اصدار بيان اكد من خلاله رفضه القاطع لما يحصل في مناطق شرقي نينوى من تظاهرات، مبينا أن التظاهرات في سهل نينوى خرجت عن الصورة النمطية للتظاهرات السلمية وادت الى قطع الطرق التي تربط المحافظة بالمحافظات الاخرى وشل الحياة هناك... وهذا ما يمثل وسيلة لزعزعة استقرار تلك المناطق ومحاولة اعادتها الى الوراء.

وأوضح المرعيد أن ما جرى من سلوكيات تعكس صورة سلبية لتلك المطالب وقد تؤدي الى منزلقات خطيرة لا يمكن تجاوزها بسهولة.

من جهته، اتهم عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان، اللواء الثلاثين بالحشد الشعبي بالتمرد على الدولة، مخلفا فوضى في الموصل وصلاح الدين. واكد باجلان ان أعمال الشغب، التي حدثت في سهل نينوى، جاءت على ضوء أوامر مباشرة من آمر اللواء الثلاثين في الحشد العشبي وعد قدو، مشيرا الى ان قدو اجبر الشبك على التظاهر وهذا ما سيتحول الى امتحان حقيقي لسيادة الدولة والقانون. واكد باجلان وجود مصالح لبعض الاشخاص، من سيطرة الحشد على الحركة التجارية، بين سهل نينوى والمدن البقية.

وخلافا لما ذكر، اكد النائب عن نينوى قصي عباس، عدم وجود أي إشتباك بين المعتصمين وقوات الجيش، مبينا ان الأخيرة تقف على مسافة بعيدة من مكان الإعتصام وهنالك تواجد لعجلات الدفاع المدني.

وفي ظل التداعيات، تتجه الاحداث الى التصعيد في ظل تبادل التهم بين القوى السياسية بخصوص شرعية مطالب المتظاهرين من عدمها. بينما ترى قوى سياسية ان من المفترض الاهتمام بأمن المحافظة التي سيطر عليها داعش لاسباب مقاربة لما يحدث الان.

شاهدوا التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.



محليات

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية