اعلان

المحمداوي يرد على بيان مفتش النفط: عزز قناعتنا بوجود هدر مالي كبير

2019-05-11 | 07:44
المحمداوي يرد على بيان مفتش النفط: عزز قناعتنا بوجود هدر مالي كبير
4,648 مشاهدة

رد النائب عن لجنة الطاقة البرلمانية جمال المحمداوي، السبت، على البيان الذي صدر من مكتب المفتش العام لوزارة النفط بشأن وجود هدر للمال العام بعقد الشركة العربية للنقل البحرية، مؤكدا أن ما ورد في البيان عزز قناعتنا بوجود خلل في اداء الدور المفترض للمكتب بالحفاظ على الاموال العامة تسبب بهدر مالي كبير.

وقال المحمداوي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، "بشأن ما بيناه للراي العام من وجود هدر في المال العام تسببت به إدارة شركة ناقلات النفط بموجب عقدها مع الشركة العربية للنقل البحرية (الملحق رقم ٥) مدعما بتقرير ديوان الرقابة المالية الاتحادي بكتابه المرقم ٩١٥٢ في ١٨ /نيسان /٢٠١٩ والذي اكد فيه وجود هدر في المال العام بلغ (٢٩ مليار دينار عراقي)، ان ما ورد في بيان مكتب المفتش العام في وزارة النفط جاء ليعزز قناعتنا بوجود خلل كبير في اداء الدور المفترض لمكتب المفتش العام في الحفاظ على الاموال العامة تسبب بهدر مالي كبير".

واضاف، "اننا سجلنا مجموع من الملاحظات التي عززت تلك القناعة والتي منها، ان بيان مكتب المفتش العام قد اثبت وجود خلل كبير في عقد المشاركة المبرم بين شركة الناقلات والشركة العربية من خلال تشخيص (٢٩) ملاحظة على العقد منذ الأشهر الأولى للمباشرة في تنفيذ العقد، مع هذا لم يتخذ الإجراءات المطلوبة لمعالجة هذا الخلل وتصحيحه، بالعكس من ذلك كان دور المفتش العام داعما لتوسيع هذا العقد من خلال تأييده ابرام ملاحق للعقد الأصلي والتي وصلت الى اكثر من(٧ملاحق) كما ان تغيير موقف المفتش العام من مُشخص لملاحظات على العقد في بدايته الى داعم ومؤيد لتوسعته بعد فترة يضعنا امام احتمالات بوجود ضغوط او مساومات أدت الى تغيير موقفه".

واوضح المحمداوي أن "مكتب المفتش العام بين انه لم يتأخذ أي إجراءات تحقيقية بشان المعلومات التي بينها في المؤتمر الصحفي بتاريخ ١٨\١\٢٠١٩ من وجود هدر في المال العام تسببت به إدارة شركة ناقلات النفط بموجب عقدها مع الشركة العربية للنقل البحرية ( الملحق رقم ٥) بحجة عدم وجود توجيه من الوزير وهذا يخالف بديهيات عمل مكاتب المفتش العام التي من وظيفتها استقصاء حالات الفساد والتي من ابسطها وجود خط ساخن من خلاله يتم التعامل مع أي معلومة ترد المكتب ومن أي جهة حتى وان كانت غير معرفة يتم على اثرها اصدار بيان تحري او تحقيق، فكيف الحال بمعلومات صادرة من اعلى جهة رقابية في البلد ومن خلال مؤتمر صحفي وكتاب رسمي وبالوثائق".

واشار الى ان "عدم اتخاذ أي إجراءات تحقيقية بشأن هكذا الموضوع يتخلله هدر كبير ومستمر في المال العام يثير الشك والريبة في عمل المفتش العام في وزارة النفط، مع انه من خلال متابعتنا لعمل المكتب لوحظ فتح تحقيقات لأمور بسيطة وصغيرة في حين القضايا الكبيرة التي تهم اقتصاد البلد يتم التغاضي عنها".

وطالب المحمداوي، وزير النفط و رئيس هيئة النزاهة بـ"تصحيح هذا الخلل الكبير في أداء واحد من اهم الجهات الرقابية العاملة في وزارة النفط وهو مكتب المفتش العام والعودة به الى المسار الصحيح من خلال ممارسته دوره الرقابي والتقويمي للمؤسسات الوزارة ومحاسبة المسؤولين عليه حاليا لتقصيرهم في أداء واجبهم المطلوب".

يذكر أن المفتش العام في وزارة النفط حمدان عويجل راشد اصدر، في (9 آيار 2019)، توضيحا بشأن تصريحات لأحد أعضاء مجلس النواب بشأن وجود "هدر" بعقد المشاركة لشركة ناقلات النفط العراقية، مؤكد عدم وجود اية "ضغوطات" تمارس على عمل مكتب المفتش العام من قبل أي جهة.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية