اعلان

نائب كردي يدعو بغداد وأربيل إلى الحوار و "عدم الانجرار وراء المشاكل"

2019-07-10 | 05:40
نائب كردي يدعو بغداد وأربيل إلى الحوار و "عدم الانجرار وراء المشاكل"
733 مشاهدة

اعتبر النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس، الأربعاء، أن النفط في العراق أصبح "نقمة وتهديداً كبيراً للاستقرار والعدالة الاجتماعية" على المواطنين من البصرة إلى زاخو بدل أن يكون نعمة، داعياً بغداد وأربيل إلى إيجاد الحلول والحوار بدلاً من "الانجرار وراء المشاكل وخلق التوتر".

وقال شاويس في حديث لـ السومرية نيوز: "برزت إلى السطح مجدداً، النقاشات فيما يتعلق بإرسال نفط الإقليم ورواتب الموظفين، وإضافة إلى خلق التوتر والشك لدى موظفي ومواطني إقليم كردستان، كما خلق نوعاً من الاحتجاج والاعتراض داخل مجلس النواب، بما يهدد العلاقة المستقرة بين حكومتي الإقليم وبغداد، التي انقطعت لفترة بسبب عملية الاستفتاء"، مبيناً أنه "باستثناء العراق، فإن الثروة النفطية في جميع الدول هي سبب الرفاهية والسعادة وضمان حياة لائقة لأفراد الشعب، إلا أن الأمر هنا على العكس تماما".

وأضاف شاويس، أنه "بعد سقوط النظام البعثي أصبح النفط مصدراً رئيساً للفساد وقتل المواطنين معنوياً وتفشي الفقر والتشرد والعوز، حتى أصبح النفط نقمة على المواطنين من البصرة إلى زاخو، بدل أن يكون نعمة، وبدل أن يكون عاملاً للسلم الاجتماعي، بات النفط تهديداً كبيراً للاستقرار والعدالة الاجتماعية"، متسائلا "هل يعقل في بلد ينتج ويصدر يومياً سراً وعلانية، مايقرب من 5 ملايين برميل نفط، لا يستطيع تأمين الماء الصالح للشرب والكهرباء لمحافظة البصرة في درجة حرارة تتجاوز الـ50، ونسبة الفقر في أغلب المحافظات تتجاوز الـ 50%".

ولفت إلى أنه "بعد تصدير النفط في الإقليم، تعرضت رواتب موظفي الإقليم إلى الخطر والقطع، بشكل لم يسبق له مثيل، حتى خلال أعوام التسعينيات، دون أن نعلم ما ذنب المواطن كي يدفع ضريبة النزاعات السياسية ويتم قطع راتبه"، متسائلاً: "هل يسمح الدستور بقطع راتب الموظف تحت أي ذريعة كانت، وماذا جنى الذين قاموا بقطع قوت المواطنين خلال السنوات الأربع الماضية، غير تسمين السياسيين وتجويع المواطنين أكثر".

وأكد شاويس، على "ضرورة إيجاد الحلول بدلاً من الانجرار وراء المشاكل وخلق التوتر ونشر اليأس بين المواطنين، من خلال العمل على تنفيذ قانون الموازنة الاتحادية الذي صوتنا عليه جميعاً، والذي تعتبر الفقرة (ج) منه لدى البعض أسوأ خيار، ليكون بمثابة الفرصة الأخيرة لحكومتي الاقليم والاتحادية لتعملا على حل المشاكل بالحوار والتوافق، لأن التهديد والتوتر وبث الفوضى لن يستفيد منه أحد وسنجر البلد إلى المزيد من الخراب".
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية