اعلان

الحكيم يحذر من عودة داعش بنسخة اشد واقسى

2019-08-01 | 08:47
الحكيم يحذر من عودة داعش بنسخة اشد واقسى
3,148 مشاهدة

حذر رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، اليوم الخميس، من عودة داعش بنسخة اشد واقسى اذا لم تعالج الاسباب التي ادت الى ظهوره، فيما شدد على ضرورة اعاده اعمار المناطق المحررة وترتيب وضعها الاداري والامني وتسهيل عودة النازحين الطوعية اليها.

وقال الحكيم في المؤتمر الثالث الذي اقامته منظمة " يزدا " بذكرى الابادة الايزيدية، "نؤكد على اعادة اعمار المناطق المحررة ولاسيما مدينة سنجار وترتيب الوضع الاداري والامني لهذه المناطق وتسهيل عودة النازحين الطوعية الى مناطقهم"، مشددا على "محاسبة عناصر داعش والمتسببين في هذه المحنة للايزيديين والمكونات العراقية الاخرى والى حل التقاطع بين الجهات الامنية المتعددة ذات المشارب المختلفة التي تتصارع على ارض سنجار ومناطق اخرى بينما المكونات والمواطن يدفع ضريبة هذه الصراعات والتدافعات".

ودعا الحكيم، الى "تعميق التنسيق وحل الاشكاليات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان بما ينعكس ايجابا على استقرار هذه المناطق وضرورة اشراك ابناء المناطق في الترتيبات الامنية والادارية التي تتخذ في مثل هذا التنسيق، كما ندعو الى اقامة صرح تذكاري لتضحيات الايزيديين العظيمة وباقي المكونات ليبقى شاهدا على حجم المعاناة والجريمة النكراء التي ارتكبها الداعشيون والصمود الاسطوري لأبناء العراق"، محذرا من "عودة داعش بنسخة اقسى واشد اذا لم تعالج الاسباب التي ادت الى ظهوره".

وحذر الحكيم، من "التساهل في الامن والتباطؤ في الاعمار وفي توفير الخدمات"، مبينا ان "هذه العوامل وغيرها يمكن ان توفر مجتمعة الظروف النفسية التي تساعد على عودة الارهاب والتطرف من جديد الى المناطق المحررة".

وعد الحكيم، الاهتمام بالمناطق المحررة واعمارها واعادة النازحين الطوعية الى مدنهم ومناطقهم وتوفير الامن في هذه المناطق وتحريك مصالح الناس وعجلة الاقتصاد واعادة الحياة الطبيعية الى المناطق المحررة كلها مداخل اساسية ومهمة وضرورية لمنع من عوده داعش بنسخه جديده على ارض العراق، مشيرا الى ان "افضل ردا للايزيديين على الارهاب الداعشي تجاه هذه المحن هو تمسكهم بوطنهم وارضهم وان ينشدوا الى ترابهم وان يدافع عن تاريخهم وحضارتهم".

واضاف الحكيم، ان "الذهاب الى البلدان الاخرى نتيجة الظروف القسرية القائمة لا يمثل حلا فضلا عن انه يسهم في تنشئة جيل جديد غير مستعد للعودة الى الارض الاصلية وسيفقد العراق مكونا مهما من مكوناته"، داعيا الى "الصبر والتحمل والتماسك لعبور هذه الازمة فالتخلي عن الارض والذهاب الى الدول الاخرى استجابة للمشروع الداعشي".
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية