اعلان

تزوّجا ودعيا 160 فقيراً الى العشاء.. وهكذا كانت ردة فعل الأقارب والأصدقاء

2019-07-11 | 03:32
تزوّجا ودعيا 160 فقيراً الى العشاء.. وهكذا كانت ردة فعل الأقارب والأصدقاء
المصدر:
3,984 مشاهدة

في البرازيل تزوج الثنائي آنا بولا وفيكتور وتلقيا بعدها تهاني الزوار خلال حفل استقبال قصير. لكن الحفلة بدأت بعدها.... ولم تكن بالتقليديّة.

تزوج فيكتور ريبيرو وآنا بولا ميريغيتي يوم ١٦ شباط. كان كلّ شيء جميلاً يومها… كما خُطط له. فستان العروس، حفل الزواج، زينة الكنيسة. تحقق كلّ شيء كما أراد العروسان. وأخذا يومها مبادرة فريدة إذ لم يرغبا بمشاركة فرحتهما مع الأقرباء والأصدقاء وحسب بل مع أطفال فقراء من غواراباري الواقعة في محافظة ايسبيريتو سانتو.
دعيا، بعد أيام قليلة على حفل الزفاف، ١٦٠ شخصاً على مأدبة عشاء. وقال العريس: "أردنا أن نُطعم من هم حقاً بحاجة" فهو يعتبر ان لا معنى أبداً لفكرة الزواج التقليدي خاصةً عندما يكون هناك أشخاص بحاجة. وأضاف استاذ اللياقة البدنيّة: "يمكننا تنظيم حفل زواج فالزواج أمر يستحق الاحتفال لكن يمكننا القيام بالمزيد".
واستلهم فيكتور وبولا وهما مرنمان في جوقة الرعيّة الفكرة من ترنيمة رُتلت خلال حفل الزواج وتقول:
"إن اردتم اعداد عشاء،
لا تدعوا الأصدقاء والإخوة وغيرهم.
بل اخرجوا في الشارع وابحثوا
عن من لا يستطيع
ان يرد بالمثل لأن مبادرتكم ستبقى في ذكرى اللّه."
أراد الزوجان بدايةً تمويل الحفل بنفسيهما إلا ان سرعان ما عرض الأهل والأصدقاء المساعدة سواء بتقديم المال أو الوقت وتنظيم الحدث. وامتدت شبكة التضامن وقدمت احدى الشركات مجاناً مأدبة العشاء.
وكتب فيكتور عبر رصيد الزوجان على انستاغرام: "لطالما احبننا بعضنا بعضاً واهتمينا لبعضنا البعض ولحياة كلّ واحد منا الروحيّة. علينا اليوم، أكثر من أي وقت مضى، ان نكون شريكَين وفييَن لنمشي معاً درب القداسة، نحو السماء."


+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية