اعلان

جمعية رعاية مشروع الدواجن: مليونا عراقي سيتأثرون مادياً بسبب محاولات الالتفاف "الرخيصة" من المستوردين

2019-05-24 | 12:59
جمعية رعاية مشروع الدواجن: مليونا عراقي سيتأثرون مادياً بسبب محاولات الالتفاف "الرخيصة" من المستوردين
5,392 مشاهدة

كشفت الجمعية العراقية لرعاية مشروع الدواجن، الجمعة، عن قيام بعض التجار بمحاولات التفاف "رخيصة" بشأن استيراد اللحوم، وفيما اكد أن مليوني عراقي سيتأثرون بهذه المحاولات، شدد على ضرورة عدم التسامح مع من يحاولون العبث بالامن الغذائي.

وذكر بيان للجمعية تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إنه "بعد أن أصدر مجلس النواب قراراً بحماية المنتج الوطني وجعله خطاً أحمر لا يمكن المساس به، قدّم المنتجين الاموال لتحقيق فرص العمل للعاطلين وحدوا من تهريب العملات الصعبة وساهموا في انعاش الناتج المحلي، ما لذلك من تأثير على الاقتصاد العراقي ومحاولين دون كلل او ملل من اعادة عجلة التقدم الى مسارها الصحيح ولم يفعلوا كما فعل غيرهم من تهريب الاموال الى خارج العراق".

وأضاف ان "ما نشهده اليوم من محاولات التفافية رخيصة من قبل بعض المستوردين الذين جعلوا مصالحهم الشخصية وما تدره عليهم تجارتهم من أرباح فاحشة أعلى من مصلحة الوطن وغير مكترثين بما سيؤول إليه قرابة مليوني انسان يعيشون بكرامة في مشاريع ومعامل عراقية كانت كفيلة بتوفير العيش الكريم للعراقين وتخفيف الضغط عن ميزانية الدولة".

وأوضح البيان، أن "المنظمات العالمية المهتمة بالصحه العامة حذّرت من اللحوم الفاسدة المستوردة من البرازيل والصين، خاصة اذا علمنا بان الاعلاف المضاف اليها مضادات حياتية تساعد في نمو غير طبيعي مما يوثر على صحة المواطن والتي توثر عليه لدرجة عدم استجابته لبعض المضادات الحيوية، بسبب استخدامه للحوم المستوردة دون علمه، مما يزيد الامر تعقيداً للمواطن البسيط، فبدلاً من حصوله على غذاء رخيص يصبح الامر وبال عليه".

وأشار إلى أن "جسم المواطن سيصبح ممر للكثير من الادوية التي سوف ترهق كاهله مادياً"، مبيناً أنه "عادة تلك المنتجات غالية الثمن بسبب الشروط الصحية المفروضة على الدول المصدرة كالبرازيل وغيرها فهي تفرض عدم السماح باستخدام المضادات الحيوية للمنتجات ولا تسمح باستخدام الاعلاف المعدلة وراثياُ التي غالبا ما يكون تركيز الكلفوسات عالياُ فيها الذي يسبب الكثير من الامراض الخطرة".

ودعا البيان، إلى "عدم التسامح في من يحاولون العبث بالامن الغذائي و صحة المواطن والامن الاقتصادي بهدف ملئ جيوبهم ويساهمون في نفس الوقت في تدمير المنتجات الوطنية الطازجة والعضوية التي تحقق لشعبنا الامن الغذائي التي ان استمرت سوف تمئ جيوب العاملين وتحقق الاكتفاء الذاتي للعراق".
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية