اعلان

تحالف القوى يدعو الى تبني بعض مقررات مؤتمر عمان

2014-07-18 | 13:16
تحالف القوى يدعو الى تبني بعض مقررات مؤتمر عمان
17,079 مشاهدة

دعا تحالف القوى العراقية، الجمعة، الى تبني بعض المقررات "الإيجابية" لما بات يعرف بمؤتمر عمان، فيما أكد أن المؤتمر دليل على غياب المصالحة الوطنية في العراق.

السومرية نيوز / بغداد
دعا تحالف القوى العراقية، الجمعة، الى تبني بعض المقررات "الإيجابية" لما بات يعرف بمؤتمر عمان، فيما أكد أن المؤتمر دليل على غياب المصالحة الوطنية في العراق.

وقال رئيس التحالف ظافر العاني في بيان نشر على موقع ائتلاف متحدون واطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "مؤتمر المعارضة العراقية الذي عقد مؤخرا في عمان لهو دليل على غياب المصالحة الوطنية والسخط والاحتجاج الشعبي المتنامي على الوضع الأمني المتفاقم وتعثر العملية السياسية ووجود ملايين المهجرين الذين يقاسون ظروفا حياتية وإنسانية بالغة الصعوبة في ظل غياب اي رؤية سياسية للحل".

وأضاف العاني أن "عددا من الشخصيات والكيانات المشاركة في المؤتمر كانت أصلا جزءا من العملية السياسية أو كانت لديها الرغبة بالانخراط فيها، إلا أن سياسات الاستبعاد السياسي والاستهداف الفئوي واحتكار السلطة جعلت منها أعداء لها"، مبيناً أن "كل ذلك ينبغي أن يكون مدعاة لإعادة النظر في السياسات السلطوية تجاه الآخر من اجل ترسيخ منهج المصالحة الوطنية بشكل حقيقي وجدي لاستيعاب جميع فئات المجتمع دون استثناء".

ولفت العاني إلى أنه "في حال كانت هنالك نية صادقة لترسيخ السلم الأهلي فينبغي أن يتم البناء على بعض المقررات الايجابية التي خرج بها المؤتمر وتنم عن الحرص على وحدة العراق واستقلال قراره السياسي والرغبة في العيش المشترك ورفض مشاريع التقسيم والحرب الطائفية".

ودعا العاني إلى "الحوار مع المعارضين السياسيين بما يطمئن هواجسهم ومن اجل التمييز بين أصحاب المطالب المشروعة وبين الإرهابيين الذين لا يحملون إلا البرنامج التدميري، وللحيلولة دون التدخل الإقليمي والدولي في شؤون العراق انطلاقا من المصالح المشبوهة".

وكان مؤتمر ما سمي بـ"القوى الوطنية العراقية والعشائر غير المنخرطة في العملية السياسية في العراق" أنهى أعماله، أول أمس الأربعاء (16 تموز 2014)، في فندق الانتركوننتنال بالعاصمة الأردنية عمان، فيما أكد مشاركون بالمؤتمر أنه يهدف للخروج من الأزمة التي يمر بها العراق.

واعتبر المؤتمر، الذي عقد بدعوة أردنية رسمية، في بيانه الختامي أن العشائر هي العمود الفقري لـ"حركة الكفاح"، وأن "داعش" جزء صغير منها، فيما أكد معظم المشاركون في المؤتمر "مواصلة القتال حتى تتم السيطرة على العاصمة العراقية بغداد".

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في وقت سابق من اليوم الجمعة (18 تموز 2014)، عن استدعاء السفير العراقي من العاصمة الأردنية عمان لـ"التشاور".

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية
إشترك