اعلان

الرياح العاتية تربك حركة الملاحة الى الموانئ العراقية وتسبب بانجراف قطع بحرية

2015-10-30 | 06:30
الرياح العاتية تربك حركة الملاحة الى الموانئ العراقية وتسبب بانجراف قطع بحرية
2,413 مشاهدة


أعلنت الشركة العامة للموانئ التي يقع مقرها في محافظة البصرة، الجمعة، أن الرياح السريعة والأمواج العالية تسببتا بإرباك حركة الملاحية البحرية في القنوات المؤدية الى الموانئ التجارية، كما أسفرتا عن انجراف حوض بحري عائم وأربع قطع بحرية تابعة الى شركة كورية جنوبية تتولى بناء كاسر للأمواج في موقع مشروع ميناء الفاو الكبير.

السومرية نيوز/ البصرة
أعلنت الشركة العامة للموانئ التي يقع مقرها في محافظة البصرة، الجمعة، أن الرياح السريعة والأمواج العالية تسببتا بإرباك حركة الملاحية البحرية في القنوات المؤدية الى الموانئ التجارية، كما أسفرتا عن انجراف حوض بحري عائم وأربع قطع بحرية تابعة الى شركة كورية جنوبية تتولى بناء كاسر للأمواج في موقع مشروع ميناء الفاو الكبير.

وقال مدير قسم الإعلام والعلاقات العامة في الشركة أنمار عبد المنعم الصافي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الظروف الجوية السيئة خلال اليومين السابقين أثرت سلباً على استقرار الوحدات البحرية الراسية في الموانئ"، مبيناً أن "الرياح الشديدة والأمواج العالية تسببتا بانقطاع حبال بعض البواخر الكبيرة الراسية في ميناء أم قصر، إضافة الى انجراف الحوض البحري العائم (البحر العربي)، والذي كاد أن يتسبب بكارثة لو انه اصطدم بوحدات بحرية أخرى".

ولفت الصافي الى أن "فرق العمل التابعة الى الموانئ، وخصوصاً طواقم الساحبات البحرية (سامراء، المثنى، واسط، الواصلية) بذلوا جهوداً كبيرة تمخضت عن السيطرة على جميع البواخر التي انقطعت حبالها، كما ارجعوا الحوض العائم الى الرصيف رقم (1) في ميناء أم قصر".

من جانبه، قال مصدر ملاحي في الشركة في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الظروف الجوية السيئة أدت الى توقف حركة إرساء ومغادرة البواخر في الموانئ التجارية ومنصات تصدير النفط العائمة، كما توقفت حركة الإرشاد البحري في الممرات الملاحية العراقية"، موضحاً أنها "أسفرت أيضاً عن انجراف أربع جنائب بحرية تابعة الى شركة دايو الكورية الجنوبية التي تتولى بناء كاسر (حاجز) للأمواج في موقع مشروع ميناء الفاو الكبير قبل أن تتمكن سفن السحب العراقية التابعة الى الموانئ من إرجاع الجنائب الى مواقعها بصعوبة".

وأشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه الى أن "الحوض البحري الذي انجرف من جراء الرياح الشديدة والأمواج العالية تابع الى القوة البحرية العراقية، وقد تم ارجاعه الى مكانه بالرغم من استمرار الظروف الجوية السيئة".

يذكر أن الشركة العامة للموانئ يقع على عاتقها إدارة وتشغيل خمسة موانئ تجارية أقدمها ميناء المعقل القريب من مركز المدينة، والذي تم إنشاؤه من قبل القوات البريطانية في عام 1914، والموانئ التجارية الأخرى هي ميناء أم قصر الذي انشأ في عام 1965، وقد أعلنت وزارة النقل في عام 2010 عن شطره إلى ميناءين جنوبي وشمالي، بينما شهد عام 1989 إنجاز مشروع بناء ميناء خور الزبير، وهو من موانئ الجيل الثاني لأنه يحتوي على أرصفة صناعية ومخازن لخامات الحديد والفوسفات وسماد اليوريا، وفي عام 1976 تم إنشاء ميناء أبو فلوس على الضفة الغربية لشط العرب ضمن قضاء أبي الخصيب، فيما يجري منذ عامين تنفيذ مشاريع تمهيدية لبناء ميناء الفاو الكبير الذي سيكون عند انجازه من أكبر وأهم الموانئ التجارية في منطقة الخليج.

جدير بالذكر أن الموانئ العراقية والقنوات الملاحية المؤدية لها نادراً ما تشهد ظروفاً جوية سيئة الى الحد الذي يعطل حركة البواخر وعمليات الشحن والتفريغ، كما لم يسبق وأن تعرضت منذ أعوام كثيرة بواخر تجارية الى الغرق في المياه العراقية بسبب عواصف.
» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية