.
التتمة...

أحزاب وحركات في ميسان تحذر من "تجربة غضب المجاهدين" إثر مهاجمة مقراتها

الجمعة 10 حزيران 2016 18:56
-
+

السومرية نيوز / ميسان
حذرت أحزاب وحركات سياسية في محافظة ميسان، الجمعة، من "تجربة غضب المجاهدين" وذلك على خلفية قيام متظاهرين بمهاجمة مقرات تابعة لها، وفيما أمهلت الأجهزة الأمنية 24 ساعة للتعامل مع "غير المنضبطين"، توعدت بالتحرك سياسيا وأمنيا اذا انقضت المهلة ولم يتم اتخاذ إجراءات.

والأحزاب والحركات هي منظمة بدر وحزب الدعوة الإسلامية تنظيم الداخل وحزب الدعوة الإسلامية المقر العام والمجلس الأعلى الإسلامي وحركة "أنصار الله الأوفياء" وحزب الدعوة الإسلامية تنظيم العراق وحزب الفضيلة الإسلامي وحركة "الجهاد والبناء الإسلامية" في العراق و"سرايا الخراساني" و"تجمع الأمل" وحركة حزب الله والحركة الإسلامية في العراق، حيث اجتمعت وأصدرت بيان موحدا ذكرت فيه موقفها من الهجمات التي طالت مقراتها في ميسان.


وجاء في البيان الذي تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إنه "في الآونة الأخيرة كلما اقترب حسم المعركة وتسجيل النصر في قواطع العمليات، تظهر أصوات نشاز ومجاميع غير منضبطة تزعزع أمن المحافظة وتهاجم المكاتب المرابطة رجالها في جبهات القتال وتتطاول على رموزها وشخصياتها متناسين تلك البطولات التي تسطر من قبلهم دفاعا عن الوطن والمقدسات".

وأضاف البيان "من أجل الحفاظ على أمن المحافظة والوقوف بوجه من يريد خلط الأوراق، اجتمعت فصائل المقاومة الإسلامية والأحزاب العاملة وقررت إدانة الأعمال البربرية التي طالت المكاتب الجهادية والسياسية ومزقت صور المراجع العظام والشهداء الأبرار الذين ضحوا من أجل الوطن والمقدسات وما زالت دماؤهم لم تجف في أرض المعركة".

وقررت الأحزاب والحركات "إعطاء سقف زمني لمدة 24 ساعة للأجهزة الأمنية المتمثلة بقيادة العمليات وقيادة شرطة ميسان لاتخاذ الموقف الأمني الواضح اتجاه الأفراد غير المنضبطين وبخلافه سيتخذ موقف سياسي وأمني بذلك"، داعية "كافة الأطراف والكيانات ورؤساء العشائر الى اتخاذ موقف موحد وإعلان البراءة من الأفراد غير المنضبطين".

وقال البيان "نهيب بمن يدعون أنهم يقودون التظاهرات السلمية أن يعرفوا بأنفسهم ليتم التعامل معهم بما يسمح به قانون التظاهر تلافيا لأي أمر لا يحمد عقباه"، مشيرا الى أن "على رئيس اللجنة الأمنية العليا السيد محافظ ميسان تحديد أماكن معينة للتظاهر السلمي واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير لمنع أي خرق من هذا القبيل وتحمل مسؤولياته اتجاه ذلك".

وتابع "نتمنى أن لا يُجرب غضب المجاهدين من قبل ضعاف النفوس، وقد أعذر من أنذر".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي حذر، اليوم الجمعة (10 حزيران 2016)، وبشدة من "التصرفات المتهورة والأعمال الإجرامية" التي تستهدف اي مؤسسة عامة او مكتب كيان سياسي، مؤكدا أنه سيقف "بقوة وحزم" لردع المتجاوزين على النظام العام وارواح الأبرياء، فيما طالب المتظاهرين بإعلان البراءة من هذه الأفعال "المتطرفة" التي تسببت بوقوع ضحايا واشاعة الرعب والقلق في صفوف المواطنين.


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان يتمكن مجلس النواب من تشريع قانون لاخراج القوات الاجنبية من العراق؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة