اعلان

بالفيديو: هروب محافظ البصرة إلى إيران يثير لغطًا سياسيًا في العراق

2017-08-14 | 10:43
6,087 مشاهدة

مغادرة محافظ البصرة المستقيل ماجد النصراوي العراق وتوجهه الى ايران تسببت بلغط سياسي وبرلماني داخل البلاد، لاسيما وان النصراوي متهم بالفساد وصدر بحقه قرار يمنع سفره لوجود تحقيقات غير مكتملة بحقه.

مغادرة محافظ البصرة المستقيل ماجد النصراوي العراق وتوجهه الى ايران تسببت بلغط سياسي وبرلماني داخل البلاد، لاسيما وان النصراوي متهم بالفساد وصدر بحقه قرار يمنع سفره لوجود تحقيقات غير مكتملة بحقه.

اعضاء في مجلس النواب كشفوا عن وجود توجه داخل البرلمان لاستضافة الضباط المسؤولين عن منفذ "الشلامجة" الحدودي مع إيران والذي هرب منه النصراوي برفقة ولده بعد ساعات من إعلان استقالته. ولفتوا الى وجود بعض الآراء التي تشير إلى تورط أطراف حكومية في تهريب المحافظ بالتواطؤ مع مسؤولين بالمجلس الأعلى الإسلامي الذي ينتمي إليه النصراوي.

النائب عن محافظة البصرة مازن المازني شدد على ضرورة حماية المحافظة من الفاسدين، مؤكدًا على وجود توجه لاختيار محافظ جديد للبصرة من التكنوقراط، يتمتع بالنزاهة والكفاءة والقدرة على اتخاذ القرار.

وأضاف أن البصرة بما تتمتع به من مكانة اقتصادية وتاريخية وموقع جغرافي حيوي، بحاجة للمحافظة عليها من الفاسدين والعابثين، لافتا الى ان الإصلاح الحقيقي يكون من خلال اختيار الأصلح والأنزه.
وأشار كذلك إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد القيام بحراك سياسي يوضح الآراء الداعمة للإصلاح.

وبحسب مصادر محلية فان الاسباب التي دفعت النصراوي لمغادرة البلاد هي تورطه بملفات فساد خطيرة، عززتها اعترافات أدلى بها عدد من شركائه الذين أُلقي القبض عليهم في وقت سابق.

ولفتت الى ان هذه الحادثة تعيد إلى الأذهان ضلوع بعض الجهات الحكومية بتهريب وزراء ومسؤولين ثبت تورطهم بالفساد، ابرزهم وزير التجارة الاسبق عبد الفلاح السوداني.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية