.
التتمة...
Left Banner Skinning
Right Banner Skinning
Top Banner Skinning

منظمة يهودية تعلن ازدياد عدد اليهود الذين يدخلون الأقصى لأسباب آيديولوجية

الأربعاء 3 كانون الثاني 2018 10:05
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت منظمة "يرئيا" اليهودية، أن عدد اليهود المتدينين الذين دخلوا أرض الحرم القدسي الشريف في عام 2017 ازداد بنسبة 75 في المائة مقارنة بعام 2016، عازية ذلك لأسباب آيديولوجية.

وقالت المنظمة التي تشجع دخول اليهود إلى المكان، إن "25628 يهوديا متدينا دخلوا باحة الأقصى في سنة 2017، مقابل 14626 في عام 2016، و11001 في 2015، و11754 في 2014"، موضحة أن "هذا يشكل هذا نحو خمسة أضعاف ما كان عليه عدد الزائرين سنة 2009، التي تسلم فيها بنيامين نتنياهو رئاسة الحكومة، إذ بلغ العدد 5658 متدينا يهوديا".


ويأتي الفصل بين المتدينين وغير المتدينين، نتيجة لدخول العلمانيين اليهود إلى منطقة الأقصى كسياح، حيث لا يعترض المسلمون على ذلك، لكن قسما كبيرا من المتدينين اليهود يعتبرون المكان مقدسا، ويصلّون لكي تهدم قبة الصخرة ويقام في مكانها الهيكل اليهودي. ويمارس قسم منهم استفزازات مقصودة.

ويعزو الناطق بلسان حركات أمناء الهيكل، إساف فريد، هذه الزيادة، إلى ما سماه "الهدوء النسبي الذي يسود منطقة جبل الهيكل (الحرم القدسي)"، ويقول، "قبل ثلاث سنوات عندما كنت أصل إلى الجبل، كنت أعرف أنني قادم إلى ساحة حرب، كنت أعرف أنهم سيستقبلونني بالصراخ. اليوم يشعر اليهودي الذي يصل إلى المكان بأنه مرغوب فيه".

كما ينسب فريد الزيادة في عدد الزوار المتدينين إلى تغيير سياسة الشرطة التي يقودها قائد منطقة القدس يورام هليفي، وقائد الشرطة روني الشيخ، ووزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، ومن فوقهم جميعا نتنياهو، وعلى سبيل المثال، يقول، ألغت الشرطة في السنة الأخيرة، القيود التي كانت تفرضها على حجم المجموعات التي تدخل إلى المكان، فبينما كانت تسمح بدخول مجموعات تضم 15 فردا، تسمح اليوم بدخول عشرات اليهود ضمن كل مجموعة، وفي عيد الحانوكا سمحت بدخول مجموعة ضمت 93 فردا. كما جرى تقليص فترات التفتيش على مداخل الحرم، وتقلصت المواجهات مع الشرطة حول منع الصلاة في المكان.

من جهة ثانية، ذكر وزير الأوقاف الفلسطيني، يوسف أدعيس، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية، منعت رفع الأذان من المسجد الإبراهيمي، في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة 645 مرة، عام 2017 المنصرم.

وقال أدعيس في بيان صحافي، إن "الاحتلال ينتهك حرمة المسجد وينتقص من حرية المسلمين، ويعتدي على مسجد إسلامي خالص"، مطالبا المؤسسات الدولية بـ"العمل على وقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق المسجد".

المعروف أنه منذ عام 1994، يُقسّم المسجد الإبراهيمي، الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين، قسم خاص بالمسلمين بمساحة 45 في المائة، وآخر باليهود بمساحة 55 في المائة، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل 29 فلسطينيا أثناء تأديتهم صلاة الفجر يوم 25 فبراير (شباط) من العام عينه.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل التي تقع تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي، ويسكن بها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي إسرائيلي.


أخبار اقليمية
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع غياب قيادات مهمة عن المشهد السياسي بعد الانتخابات؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في أخبار اقليمية