.
التتمة...

مسؤول المكتب السياسي للصدر يحدد ملامح الحكومة التي يدعو لها الأخير

الأربعاء 1 آب 2018 10:30
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
حدد ضياء الأسدي مسؤول المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، ملامح الحكومة التي يدعو لها الأخير، وفيما أكد أن المعايير التي قدمها الصدر ببرنامجه ستكون قاعدة التفاهمات مع الفرقاء السياسيين، بين أن رؤية الصدر بشأن تشكيل الحكومة تنطلق من رغبة العراق بالتعاون مع جميع الدول باستثناء اسرائيل.

وقال الأسدي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "السيد مقتدى الصدر يؤسس لبرنامج وطني وحكومة تقوم على أساس المبادئ والثوابت وليس على أساس التحاصص والتوافق"، مشيراً إلى أن الصدر "يدعو إلى حكومة تحالف وطني عابر للطائفية وملتزم بثوابت بناء الدولة على أسس صحيحة راسخة".


وأوضح، أن "ملامح الحكومة التي يدعو لها السيد الصدر هي ليست حكومة وحدة وطنية او شراكة وطنية، أو أغلبية سياسية لحزب أو مكون واحد، لأنها جميعا تستند إلى المحاصصة والتوافقات السياسية على حساب المبادئ والقواعد الصحيحة"، معتبراً أن "المعايير والمبادئ التي قدمها (الصدر) في برنامجه هي التي ستقرب أو تبعد الشركاء في الحكومة المرتقبة، وهي ستكون قاعدة التفاهمات مع الفرقاء السياسيين".

وأضاف، أن الصدر "لم ينظر في برنامجه ورؤيته التي قدمها لتشكيل الحكومة إلى مصلحة كتلة سياسية أو حزب أو مكون بل نظر إلى مصلحة العراق برمته"، مبيناً أن "الرؤية التي قدمها السيد الصدر بتشكيل الحكومة وبناء الدولة تنطلق من رغبة العراق بالتعاون مع جميع دول العالم باستثناء اسرائيل في بسط الأمن والاستقرار في المنطقة و دفع عجلة التنمية و البناء".

واختتم مسؤول المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري بيانه بالقول، "في رؤيته لتشكيل الحكومة وبناء الدولة يستند السيد الصدر إلى المنهج التدريجي في التحول من التوافقية إلى المعيارية، الأمر الذي يساهم في تصحيح العملية السياسية وترسيخ مسارها الديمقراطي".

يشار إلى أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حدد، أمس الثلاثاء (31 تموز 2018)، ضوابط المشاركة في تحالفات تشكيل الحكومة المقبلة، منها ان يكون ولاء الكتل والاحزاب للعراق اولا، وان لا تكون المناصب الحكومية وفقاً للمحاصصة الطائفية.


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تؤيد الغاء نظام التدريس التطبيقي والاحيائي والعودة لنظام الادبي والعلمي في الدراسة الاعدادية؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة