.
التتمة...

مجلس البصرة: لا مخاوف من تسرب مياه بزل إيرانية الى الأراضي العراقية

السبت 24 تشرين الثاني 2018 15:28
-
+

السومرية نيوز/ البصرة
أعلنت لجنة الخدمات في مجلس محافظة البصرة، السبت، أن مياه البزل الإيرانية المحتجزة قرب الحدود من المستبعد تتسرب كميات منها الى الأراضي العراقية على خلفية تنفيذ مشروع لتمتين ساتر ترابي يحتجز تلك المياه ويمتد لعشرات الكيلو مترات.

وقال رئيس اللجنة جواد عبد العباس في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الحكومة المحلية في البصرة قامت قبل أشهر بحملة طارئة لصيانة ساتر ترابي حدودي يحتجز كميات هائلة من مياه البزل الإيرانية ويمنع تسربها إلى الأراضي العراقية، ثم قررت الحكومة المركزية تخصيص أربعة مليارات دينار لتنفيذ مشروع آخر لتأهيل وتقوية الساتر، ومؤخراً بلغت نسبة انجاز المشروع الذي تنفذه وزارة الموارد المائية أكثر من 60%".


وأوضح عبد العباس، أن "المشروع يتضمن اجراء أعمال تسوية للتربة وتدعيم الساتر على امتداده بالصخور حتى يكون قوياً على المدى البعيد"، ماضياً إلى القول إن "السدة أو الساتر الترابي بوضعه الحالي يدعو الى الاطمئنان، ولا توجد لدينا أي مخاوف من تسرب مياه البزل الإيرانية الى الأراضي العراقية على الرغم من الظروف الجوية التي تشهدها المنطقة، وما يدعونا الى الاطمئنان أكثر أن مياه البزل منسوبها منخفض نسبياً، ولا تشكل أي تهديد".

وكانت لجنة الخدمات حذرت في (5 تشرين الثاني 2017) من أن الساتر الممتد على الشريط الحدودي بطول أكثر من 80 كم معرض للانهيار في أية لحظة بسبب تآكل أكتافه نتيجة ارتفاع منسوب المياه.

وفي (12 تشرين الثاني 2017) أعلنت شركة نفط البصرة مباشرها بتمتين السدة باستخدام آلياتها الانشائية، كما أعلنت مؤسسات حكومية أخرى مشاركتها في المشروع، منها مديرية البلدية، ثم باشرت وزارة الموارد المائية خلال العام الحالي بتنفيذ مشروع ’آخر لتأهيل الساتر الحدودي.

يشار الى أن المناطق الحدودية الإيرانية القريبة من الحدود العراقية من جهة محافظة البصرة معظمها مناطق زراعية تنتج محاصيل مختلفة، ولعدم وجود قناة لتصريف مياه البزل الى الخليج يتم التخلص من تلك المياه شديدة الملوحة باتجاه الحدود فتتجمع على شكل مسطح مائي محصور بين ساترين ترابيين يعود وجودهما الى الثمانينات.


الشارع العراقي
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان الحكومة العراقية قادرة على تطبيق قانون التجنيد الالزامي في حال اقره البرلمان ؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في الشارع العراقي