اعلان

بالفيديو: هل موازنة 2019 هي الأكثر انفجارية في العراق؟

2018-12-06 | 06:07
4,218 مشاهدة

بعد سلسلة من الشدّ والجذب على مشروع قانون موازنة الفين وتسعة عشر المالية وكمية الملاحظات والتعديلات التي طرحت عليها، ها هي الكتل السياسية اليوم تجري حواراتها بشكل وصف بالايجابي جدا، ما جعلها تتأمل بالخروج بقانون قالت انه يصب بمصلحة الجميع.

بعد سلسلة من الشدّ والجذب على مشروع قانون موازنة الفين وتسعة عشر المالية وكمية الملاحظات والتعديلات التي طرحت عليها، ها هي الكتل السياسية اليوم تجري حواراتها بشكل وصف بالايجابي جدا، ما جعلها تتأمل بالخروج بقانون قالت انه يصب بمصلحة الجميع.

كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني وعلى لسان النائب عنها ديار برواري، توقعت ان تتم القراءة الاولى للموازنة اسبوعين، إذ انه وعلى الرغم من الاشكاليات والملاحظات على جميع ابوابها، لكن الشيء المميز والجيد بهذه الموازنة، بما وفر ارضية مناسبة لتمريرها بالشكل الذي يخدم العراق ويحقق المطالب هو تفاعل الحكومة مع التعديلات بشكل ايجابي، كما يصفه برواري.

الموازنة التي ذهب في وقت سابق عضو كتلة الاتحاد الوطني بيستون زنكنة، لوصفها بثاني اكبر موازنة انفجارية للعراق حيث وصلت الى مئة واثنين وثلاثين تريليون دينار، يكشف برواري عن وجود فريق عمل مشترك بين الحكومة ومجلس النواب، يعمل على مناقشة كل تبويباتها ويضع الملاحظات المقدمة فيها واراء النواب ممثلي المحافظات او المحافظين وباقي المختصين بالامر.

لعلّ ابرز الموضوعات الحساسة التي تضمنتها الموازنة، هي تخصيصات المناطق المحررة من داعش والتي تعرّضت لدمار كبير جدا اضافة الى قضية التعينات وحلّ مشكلة العقود ومطالب اهالي البصرة وباقي المحافظات الجنوبية، يشدد زنكنة على ضرورة حسم كل تلك الموضوعات بالاضافة الى قضية اقليم كردستان وتخصيصاته والحصة النفطية، مشيرا في الوقت ذاته الى وجود توافق واتفاقات ستسرّع بطرح الموازنة للقراءة الاولى.

وبهذه الالية، يرى مراقبون عدم الحاجة لتأخير مجلس النواب تمرير الموازنة، خاصة وانها عدلت وصيغت مجددا في مجلس الوزراء بناءً على الملاحظات التي قدمت من ممثلي الاحزاب والمحافظات.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية