اعلان

بالفيديو: رغم رحيل السيد خلف... تحفه الشعرية ستظل محفوظة في ذاكرة الاجيال

2018-12-06 | 09:21
4,275 مشاهدة

برحيل الشاعر الأبرز في مسيرة الشعر الشعبي العراقي عريان السيد خلف، يكون الوسط الأدبي قد فقد واحدًا من اعمدته الاساسية الذي لعب دورا مهما في حركة الشعر العراقي المكتوب باللهجة المحلية

برحيل الشاعر الأبرز في مسيرة الشعر الشعبي العراقي عريان السيد خلف، يكون الوسط الأدبي قد فقد واحدًا من اعمدته الاساسية الذي لعب دورا مهما في حركة الشعر العراقي المكتوب باللهجة المحلية، إذ قدم الشاعر الراحل في دوواينه الشعرية الكمر والديرة ، كبل ليلة ، أوراق ومواسم ، شفاعات الوجد ، صياد الهموم ، تل الور، تحفاً شعرية رائعة ستظل محفوظة في ذاكرة الاجيال لما تمثله من تعبير اصيل عن الوجدان الشعبي العراقي.

يختلط في قصائد سيد خلف الحسّ الغنائي العذب بالموقف السياسي الصلب. الشاعر الراحل الذي طالما ردد كلمات الرثاء بقصائده نعاه ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي بالكلمات ذاتها واصفين رحيله بسقوط جبل الشعر الشعبي.

الاوساط السياسية والثقافية قدّمت تعازيها لعائلة الفقيد الراحل وللوسط الادبي في العراق، معربة عن ألمها لغياب قامة شعرية يصعب تعويض فقدانها لما تمثله من رمز للضمير والوجدان العراقي على مدى نصف قرن.

ومن أبرز ما قاله:

مالي حيل امعاتبج

وانا العليج اديت جهدي

غلست عن الكلت والكال

كمت اسمع وعدي

والله جا مل وجزع لو قصتي

على ايوب تسدي

ردي..انه مو طبعي العتب

علما حلاله ايصون عهدي

ويا رخص ذاك الجدم

كون اعله ياهو الجان يبدي

ردي ردي

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية