.
التتمة...

بعد تحرير الرقة وتحقيقها نجاحات عدة.. خولة العيسى تروي قصتها مع "داعش"

الثلاثاء 16 نيسان 2019 16:38
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
عندما احتل تنظيم "داعش" الرقة، تعرضت خولة العيسى، 31 عاماً، للأذى والتهديد كلما غادرت منزلها، والأسوأ من ذلك كان إطلاق النار على والدها وأختها وإصابتهما وسجن أختها الأخرى، وعندما مرضت خولة، رفض التنظيم إعطائها الإذن للسفر من أجل العلاج ففقدت سمعها في إحدى أذنيها.

وهدد "داعش" بمصادرة منزل عائلتها في حال خروج الفتيات منه، وبوجود عشرة أشقّاء، تسعة منهم فتيات، أصبحت الحياة داخل المنزل صعبة بشكل مستحيل، فلم تستطع تحمّل المزيد من ذلك واستطاعت الهرب إلى دمشق، والآن بعد الإطاحة بالتنظيم، عادت خولة إلى منزلها في الرقة.


وتقول خولة، "كنت أعاني تحت حكم داعش، كنت معزولة في بيتي ولم أستطع إكمال تعليمي، كانت عائلتي تعاني أيضاً، حيث كنّا محاصرين في بلدتنا".

وأشارت الى أن "النساء كانت تحت حكم داعش أول من تم مهاجمتهن، كنَّا أكبر الخاسرين وكنا بلا مأوى، خسرت النساء أزواجهنّ وأبنائهنّ، أما اليوم، بإمكان النساء محاربة داعش وحتى إدارة المؤسسات".

تطول قائمة إنجازات خولة. أولاً، بدأت العمل مع لجنة من المتطوعات، اللواتي ساعدن في صياغة قوانين جديدة وإعادة تنظيم المؤسسات في عالم ما بعد داعش، ومن ثمَّ اشتركت خولة في لجنة مصالحة قبل أن تساعد في تأسيس مجالس للنساء، تم إنشاء تلك المجالس لتعزيز مكانة المرأة في المجتمع وفقاً لخولة.

وأوضحت خولة، "لقد نجحت في عملي بالرغم من كوني أعيش في منطقة قَبَلية لا يُسمح للنساء فيها عادة بالعمل، لم يخطر ببالي قط أن أعمل في مجال تمكين المرأة".


أخبار اقليمية
المصدر :  
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان يتمكن مجلس النواب من تشريع قانون لاخراج القوات الاجنبية من العراق؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في أخبار اقليمية