.
التتمة...

كيف يعيش غجر الطوايل؟

الإثنين 23 كانون الثاني 2012 18:08
-
+
Search Bigger

في السابق، كان من يهوى التعرف على الخيول يشق طريقه نحو منطقة الطوايل غرب بغداد، أما اليوم فقد أصبحت مقصد من يبحث عن غجر العراق، اللذين قام بعضهم بشراء الخيول للسماح له وعائلته السكن فيها وممارسة أعمالهم المعتادة وجاءها البعض الأخر مهجراً. ويقول غجري يسكن منطقة الطوايل: عوائل هنا حوالي 200 عائلة عايشين على عوائلنا تروح تشحذ. جنا بأبو غريب اخذوا بيوتنا وهجرونا. يزيد أعدادنا يجون بكل المكانات سنة هنا وسنة بكربلاء اكو عدنا همين بالكوت عوائل اكو بالديوانية كلها مطشرة ماعدنا مسكن ثابت. ويضيف غسان غجري آخَر: كالولنا مايصير العوائل تسكن هنانا إلا عدهم خيل اشترينا أربع رؤوس وخمسة. ناس ضعفاء إحنا كاولية لا حول ولا قوة. امتهان الغجر للرقص وإقامة الحفلات كان صخبه عالياً في الماضي لكن الخوف من القتل والتهجير مرة أخرى غيّر من حاضرهم كثيراً حتى تحول ذلك الصخب إلى حفلات مصغرة يرافقها ممارسة البغاء سراً. أعمال نكرها كبيرهم وأفصح عنها صغيرهم. فتعلِّق امراة غجرية: قبل وكت أمان نطلع حفلات وين مكان هسة ماكو أمان هسة الواحد اذا طلع بالشارع ما يأمن على روحه عاد الغجري؟ 400 واحد كتلوا من عدنا نسوان وزلم. ماكو غير الكدية بالشارع. وتتحدث صبية غجرية صغيرة عن الحفلات في منطقة الطوايل قائلةً: حفلات حلوة تبقى ل 11 ول 12 وارجع اكو بنات بكدج واكو اكبر واكو اصغر. ويضيف صبي يتحدث عن المنطقة: البنت بنفس المكان ب 25 بس اذا يطلعوها بورقة. إيجاد حلول لهؤلاء ربما هو ابعد ما يكون عن باحثي حقوق الإنسان أو المروجين لها على الأقل ، إذ لا يملك بعضهم في هذه الأرض الخالية من الخدمات الصحية سوى استعراض فقره المدقع وهويته التي كتب عليها عراقي بالاستثناء. فيصرِّح غجري: ماكو بالنسبة إلنا كغجر ينطون لغير جماعة تعويضات واحنا لا يعني هسة أني أريد أقدم أتطوع بالحرس حتى أعيش عائلتي ما يقبلوني لأن عندي جنسية استثناء ما يقبلونا بأي دائرة إحنا مو عراقيين. وتضيف صبية غجرية: يتمرضون جهالنا نوديهم للدكاترة ماكو مستوصف كاعد اكلج هذا عنده ربو وهذا الطفل مريض. تغيب إحصائيات دقيقة عن أعداد الغجر في العراق إلا أن متابعين لهم يعتقدون بأن اعدادهم تتراوح مابين 50 و200 ألف قد غادروا فكرة التنقل والترحال ليستقر بعضهم في فنادق وملاهي مدن الجوار كدمشق ودبي فضلا عن فنادق بغداد والمحافظات فيما زحف آخرون لمناطق مهجورة بلا خدمات تشبههم تمامًا.



سياسة , أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن نفوق الأسماك في نهر الفرات تم بفعل فاعل؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة