اعلان

زيباري يؤكد وصول 12 وزيرا للخارجية ويرجح مشاركة عشرة زعماء في القمة

2012-03-28 | 04:33
زيباري يؤكد وصول 12 وزيرا للخارجية ويرجح مشاركة عشرة زعماء في القمة
552 مشاهدة

أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، الأربعاء، أن 12 وزيرا للخارجية وصلوا إلى بغداد للمشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب المتوقع أن يبدأ اليوم، فيما رجح مشاركة عشرة زعماء عرب على الأقل في اعمال القمة المتوقعة يوم غد.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، الأربعاء، أن 12 وزيرا للخارجية وصلوا إلى بغداد للمشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب المتوقع أن يبدأ اليوم، فيما رجح مشاركة عشرة زعماء عرب على الأقل في اعمال القمة المتوقعة يوم غد.

وقال زيباري لقناة العراقية شبه الرسمية إن "عدد وزراء الخارجية العرب الذين وصلوا للمشاركة في اعمال القمة العربية ببغداد بلغ 12 وزيرا لحد الان"، مرجحا ان يصل وزراء اخرون الى بغداد للمشاركة في اعمال القمة.

وأضاف زيباري "من المؤكد حضور عشرة زعماء عرب خلال الساعات المقبلة للمشاركة في اعمال القمة العربية"، مبينا في الوقت نفسه أن "هذا العدد قد يتغير بين لحظة واخرى قبيل اجتماع الزعماء العرب".

وكان وزراء خارجية الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح والبحرين خالد بن أحمد آل خليفة واليمن ابو بكر القربي ووزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي أنور قرقاش قد وصلوا في وقت سابق من صباح اليوم الى العاصمة بغداد للمشاركة في اعمال القمة العربية، ووصل يوم امس الثلاثاء الى بغداد وزراء خارجية جيبوتي ولبنان والسودان والجزائر وفلسطين.

وانطلقت، أمس الثلاثاء، أعمال القمة العربية باجتماع وزراء المال والاقتصاد العرب بحضور سبع وزراء فقط ووكلاء الوزارات ومندوبي الدول العربية، وتقرر فيه اعتماد استراتيجيات أمنية وسياحية ومتابعة تنفيذ البنود الصادرة عن القمم الاقتصادية السابقة، فيما دعا رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الوزراء إلى "وقفة تضامنية" للنهوض بالاقتصاد العربي كما هو معمول به في العالم، كما دعا الشركات العربية إلى المشاركة في إعمار العراق.

ويستمر توافد الوفود العربية المشاركة في القمة التي ستعقد يوم غد الخميس، في وقت أكد ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي أن مشاركة الدول العربية "مهمة" بغض النظر عن درجة تمثيلها.

تشهد العاصمة العراقية بغداد إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة بمناسبة القمة، تتمثل بانتشار أمني الكثيف ونصب نقاط تفتيش في شوارع العاصمة، فضلاً عن التفتيش الدقيق للمركبات والمواطنين، مما تسبب بشل حركة السير وزخم مروري خانق.

وكشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، في 26 آذار الحالي، عن تخصيص نحو 100 طائرة مقاتلة ومروحية لتأمين الأجواء خلال القمة، مؤكدة أن القوات الأمنية سيطرت على مخارج ومداخل بغداد والمناطق السائبة، فيما كانت وزارة الداخلية قد أعلنت (في 23 آذار الحالي) عن اتخاذ التدابير الاحترازية كافة لاستقبال الوفود المشاركة في مؤتمر القمة وتوفير الحماية اللازمة لهم ولجميع الإعلاميين الوافدين لتغطيته، كما أعلنت قيادة عمليات بغداد بدورها (في 13 آذار الحالي) أن نحو 100 ألف عنصر أمني سيشاركون في الخطة الأمنية للقمة.

يذكر أن عقد القمة العربية في بغداد يعد الحدث الدولي الأكبر الذي ينظمه العراق منذ العام 2003، إذ شكلت أمانة بغداد لجنة لتهيئة وتأمين المتطلبات الخاصة بمؤتمر القمة العربية وتقديم الرؤى والأفكار والتحضيرات المطلوبة لتحسين وتطوير الواجهة العمرانية للمدينة، بما يتناسب مع تاريخها ومكانتها بالتنسيق مع الوزارات والجهات المختصة.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية