اعلان

الأحرار: سنحضر جلسة البرلمان الاستثنائية وتوقيتها يصب في خدمة العملية السياسية

2013-01-04 | 10:54
الأحرار: سنحضر جلسة البرلمان الاستثنائية وتوقيتها يصب في خدمة العملية السياسية
1,859 مشاهدة

أكدت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، الجمعة، أنها ستحضر جلسة البرلمان الاستثنائية التي دعا لها رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، مشيرة إلى أن توقيتها يصب بخدمة العملية السياسية، فيما أعربت عن استغرابها من محاولة فض التظاهرات باستخدام أسلوب التحذير من استهدافها من قبل "المنظمات الإرهابية".

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، الجمعة، أنها ستحضر جلسة البرلمان الاستثنائية التي دعا لها رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، مشيرة إلى أن توقيتها يصب بخدمة العملية السياسية، فيما أعربت عن استغرابها من محاولة فض التظاهرات باستخدام أسلوب التحذير من استهدافها من قبل "المنظمات الإرهابية".

وقال النائب عن الكتلة علي التميمي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كتلة الأحرار سوف تحضر الجلسة الاستثنائية التي ستعقد بعد غد الأحد، والتي دعا إليها رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي"، معتبراً أن "توقيتها جيد ويصب في خدمة العملية السياسية".

وأضاف التميمي أن "هنالك الكثير من القوانين تم تشريعها دون حضور أو تصويت ائتلاف دولة القانون منها قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ومجلس القضاء".

وفي شان آخر، اعتبر النائب عن كتلة الأحرار أن "التظاهرات مكفولة دستوريا على شرط خلوها من الشعارات الطائفية والدعوة إلى تقسيم البلد والإساءة إلى الطوائف الأخرى"،  معرباً عن استغرابه من "محاولة رئيس الوزراء لفضها باستخدام التحذير من استهدافها من قبل المنظمات الإرهابية".

وأشار التميمي إلى أن "حل هذه المشاكل يكون بالجلوس والحوار مع ممثلي المتظاهرين في مجلس النواب"، مؤكداً أن "الملايين من الجماهير سيكون لها كلمة في حالة لم يستجاب لمطالبهم".

وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي حذر، اليوم الجمعة، من وجود مجموعات "إرهابية" تخطط لاستهداف المتظاهرين في الأنبار، فيما أكد أن القوات المسلحة ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين حماية المتظاهرين.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2012)، القوات المسلحة لضبط النفس وعدم الانجرار إلى مواجهات مع المتظاهرين، وفيما طالب المواطنين إلى ممارسة حق التظاهر وعدم الانسياق وراء دعوات المتطرفين بتحويلها إلى عصيان مدني، حذر من المطالب التي تعبر عن توجهات تهدف إلى "نسف العملية السياسية".

فيما اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال زيارته لكنيسة سيد النجاة في بغداد، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2013)، أن مطالب متظاهري محافظة الأنبار جميعها مشروعة عدا اجتثاث البعث، مؤكداً أن هناك وفداً من التيار سيتوجه لزيارة المتظاهرين.

يشار أن  رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي دعا، في (2 كانون الثاني 2013)، إلى عقد جلسة استثنائية للبرلمان يوم الأحد المقبل لمناقشة الأزمة السياسية الراهنة، مطالبا جميع أعضاء مجلس النواب بالحضور إلى الجلسة، فيما اتهم، في (3 كانون الثاني 2013)، الحكومة بالتجاوز على الدستور واستقلالية القضاء وسلب حق التعبير من المواطنين والنواب، داعياً إلى الحوار مع الشعب وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة بدل "التلويح بالتهديدات".

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، ومقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية