اعلان

استمرار تدني سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار

2013-05-16 | 10:35
19,977 مشاهدة


يتجمعُ المواطنون بالعشرات امامَ المصارف الخاصة من اجل ِ شراء ِ الدولار وتنتهي تجمعاتهُم دائما بالتشابك ِ ومن ثم تدخلُ القواتُ الامنية لفضِها. هذه الحوادث اليومية دفعت بأصحاب ِ عددٍ من المصارف وخبراء مال الى تنظيم ِ مؤتمر ٍ لوضع ِ حلول ٍ من اجل ِ الحفاظ على سعر ِ صرف ِالدينار.

يتجمعُ المواطنون بالعشرات امامَ المصارف الخاصة من اجل ِ شراء ِ الدولار وتنتهي تجمعاتهُم دائما بالتشابك ِ ومن ثم تدخلُ القواتُ الامنية لفضِها. هذه الحوادث اليومية دفعت بأصحاب ِ عددٍ من المصارف وخبراء مال الى تنظيم ِ مؤتمر ٍ لوضع ِ حلول ٍ من اجل ِ الحفاظ على سعر ِ صرف ِالدينار.

لا يفرق عندهم الوقت صباحا كان ام مساء فمنذ ساعات الصباح الاولى يتجمهر الكثيرون امام المصارف الخاصة من اجل شراء الدولار.
تشابك بالأيدي والسكاكين هو حال تلك التجمعات التي تنتهي دائما بتدخل القوات الامنية لفضها.
يقول أحد المواطنين للسومرية نيوز: هسه ساعه 3 ونصف صباحا جاء نشتري دولار من المصرف
ويقول آخر: اني جاي من الحلة علمود اشتري الدولار واروح اصرف لانه ماكو شغل هنالك اني اشتغل عماله
تضيف إحدى المواطنات: نجيب دولار ونصرف ونستفاد من الربح مالته هذا وضع المواطنه العراقية من تالي وكت
تلك المشاهد وغيرها دفعت أصحاب عدد من تلك المصارف الى تنظيم مؤتمر لوضع الحلول والمعالجات من اجل الحفاظ على سعر صرف الدينار وعدم السماح بالتضارب المالي، محملين البنك المركزي مسؤولية تدني سعر صرف الدينار مقابل الدولار.
يلفت حسام عبد علي رئيس مجلس ادارة احد المصارف الخاصة : هي هاي الصفة لكل مسؤول غير متخصص بالعمل المصرفي ولذلك البنك المركزي هو المسؤول الاول والاخير عن كل الارهاصات التي تحدث في الاقتصاد العراقي
ويتابع منير الجبوري رئيس مجلس ادارة احد المصارف الخاصة: مع الاسف البنك المركزي لم يسمع اراء البنوك الخاصة ودائما يعتبر نفسه هو الجهة المسؤولة عن ادارة تلك المصارف الخاصة وكأنه نحن موظفين عنده ويوجهنا كيف يشاء
خبراء المال ممن شاركوا في المؤتمر اتهموا مجاميع مرتبطة بشخصيات حكومية بالوقوف وراء عدم استقرار سعر صرف الدينار محذرين من نشوب ازمة مالية في حال عدم السيطرة على السوق المالية.
ويفيد الخبير المالي ماجد الصوري :هنالك مافيات كبيرة مرتبطة بشخصيات لهم نفوذ بالسلطة العراقية من مصلحتهم هوالحصول والاستفادة من التجارة بالعملة الصعبة الدولار
يعلّق الخبير المالي حسين علاوي قائلاً: في حال تفاقم واستمرار ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار قد يؤثر بشكل كبير على ا لسوف لذا من الضروري ان يكون هنالك تغيير في سياسات البنك المركزي
ويتم شراء الدولار بالنسبة للمصارف الأهلية والحكومية خلال جلسات يومية لبيع وشراء العملات الأجنبية يعقدها البنك المركزي العراقي والتي من المفترض ان تقوم بتمويل التجار من القطاع الخاص او للراغبين بالسياحة اوالدراسة خارج البلاد لكن هذا ما لا يحصل عند تلك المصارف ما يسجل خرقا واضحا يحسب على تعليمات البنك المركزي.

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية