قيادي كردي: المئات من داعش قتلوا في...
كشف قيادي كردي، الخميس، عن مقتل المئات من عناصر تنظيم "داعش" في جبل سنجار، وفيما أكد تقدم...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

المئات من أنصار حزب الدعوة يتظاهرون وسط بغداد دعماً لحكومة المالكي

الجمعة 25 أيار 2012 10:57
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
تظاهر المئات من أنصار حزب الدعوة في ساحة الخلاني وسط بغداد، الجمعة، دعماً لحكومة الشراكة برئاسة نوري المالكي، مطالبين بالالتزام بالدستور.

وقال أحد المتظاهرين ويدعى أبو احمد في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "تظاهرة اليوم تمثل الرد الشعبي على انتهاء المدة التي حددها القادة الذين اجتمعوا في أربيل وبعدها النجف للتحالف الوطني لإيجاد بديل عن رئيس الحكومة نوري المالكي"، مطالباً بـ"دعم حكومة الشراكة الوطنية برئاسة الأخير والاحتكام للدستور".

وأضاف أبو أحمد أن "المتظاهرين اليوم يرفعون شعارات الوحدة الوطنية ويطالبون بمنع التدخلات الخارجية".

وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، التحالف الوطني بتسمية بديل عن رئيس الحكومة نوري المالكي في حال سحبت الثقة من حكومته.

وكشف مصدر مقرب من رئيس البرلمان أسامة النجيفي (في 22 أيار الحالي) أن اجتماع قادة القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار) في منزل الصدر بالنجف أمهل التحالف الوطني أسبوعاً واحداً لتقديم بديل عن المالكي ابتداء من 20 أيار، فيما أعلن القيادي في القائمة العراقية حامد المطلك أن إجراءات سحب الثقة ستبدأ فور انتهاء المهلة.

واعتبرت رئاسة إقليم كردستان، أمس الخميس (24 أيار الجاري)، أن الإبقاء على المالكي سيجلب "الندامة" إلى الإقليم لأنه "جربه" ولا حاجة لتجريبه مرة أخرى، كما هددت بالكشف عن ملفات فساد وأخرى حساسة وخطرة للرد على مواقف رئيس الحكومة "إذا لزم الأمر".

كما لفت النائب حسن العلوي (في 23 أيار) أن خصوم المالكي يتمتعون بـ200 مقعد برلماني، مشدداً على أن جلسة سحب الثقة من الحكومة ستنعقد وفريق رئيسها سيخسر الجولة، فيما كشف أن أكثر من 20 شخصاً من ائتلاف دولة القانون سيصوتون ضده.

وحدد الصدر للمالكي عقب اجتماع خماسي في أربيل (في 28 نيسان 2012) مهلة 15 يوماً للبدء بتنفيذ مقررات الاجتماع التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في (17 أيار 2012)، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

وتشهد البلاد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

يذكر أن رئيس الجمهورية وجه، في (23 أيار 2012) بتحديد موعد لعقد المؤتمر الوطني سريعاً، فيما عزا نائب رئيس البرلمان السبب إلى أن المشهد السياسي لم يعد يتحمل التأجيل، وتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل حراكاً واسعاً بين الزعماء ورؤساء الكتل.


سياسة , أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
3 - الله اينصرك ابواسراء العلم
هغ67
07 - 01 - 2014
2 - تعليق على 1
نعم يا اخي لا داعي للشرطة لان الحكم للاقوى وهذا ديدن العراق فكل فئة تحكم تسحق الاخرين . وكم قلنا ان الدعوة والعماريين والمقتدائيين سيحولون العراق الى بقرة حلوب لاصحاب المصالح سواء في الداخل او في الخارج وسيبقى الناس نيام يعشعش الفقر والجهل والتفاخر فيما بينهم . ولا اعتقد ان صناديق الاقتراع ستفضي الى حل للعراق لان الصناديق قد حدد مسبقا اعداد مقترعيها واذكرك بان العيب كل العيب بنا نحن اهل العراق .
26 - 05 - 2012
1 - عجيب امور غريب قضيه
نسأل هل قامت الاجهزه الامنيه والجيش والشرطه باضطهاد المظاهره كما قامت به سابقا في تضاهرات ساحة التحرير...ان السباقين في الاشتراك في هذه المظاهرات هم من اصحاب المصالح الشخصيه ومن اللصوص واصحاب السوابق والذين يريدون ان يبقى العراق ضمن طائلة الدكتاتوريه الجديده تحت مظلة الاخوه الاعداء( ايران وامريكا ) ان هؤلاء المتظاهرين ليسوا اصحاب حق ..لو كانوا اصحاب حق لتظاهروا من ساحة التحرير( ساحة الابطال)....وان لناظره لقريب.........
25 - 05 - 2012
Polls استفتاء
هل تتوقع تحسن الوضع الأمني في العراق بعد اختيار وزيرين للداخلية والدفاع؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في سياسة