مسؤول محلي: عناصر داعش قاموا بتسوية...
كشف مسؤول محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن جرافات تنظيم "داعش" قامت بتسوية مرقد النبي...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

اختفاء رئيس تحرير مجلة "اسرائيل كرد" في اقليم كردستان العراق وشكوك بالاستخبارات الايرانية

الأربعاء 20 حزيران 2012 19:47
-
+

السومرية نيوز/ السليمانية

اعلنت "مؤسسة اسرائيل كرد" الاربعاء، عن اختفاء رئيس تحرير مجلتها التي تصدر في اقليم كردستان العراق منذ اكثر من عشرة ايام، فيما رجح موظفون ان يكون حادث الخطف من تنفيذ الاستخبارات الايرانية.

وذكرت المؤسسة التي تدعو الى تطبيع العلاقات بين اقليم كردستان العراق واسرائيل في بيان الاربعاء ان "رئيس تحرير المجلة مولود آفند اختفى في ظروف غامضة منذ الثامن من شهر حزيران الحالي في مدينة السليمانية" (270 كلم شمال بغداد)، مطالبة "الاجهزة الامنية الكردية بالتحقيق في مصيره".

وقال الصحافي دياري محمد الذي يعمل مراسلا للمجلة في السليمانية في تصريح صحافي، "قام زميلنا الصحافي مولود افند بزيارة الى مدينة السليمانية يوم الجمعة الموافق الثامن من حزيران"مضيفا انه "عند الساعة 18,30 (بالتوقيت المحلي) ذهب بمفرده في موعد على ان يتغيب لمدة ساعة، واختفى بعد ذلك الى ان اتصل في اليوم التالي عصرا واخبرنا بانه في زيارة خاصة وسيعود بعد اسبوع، ثم انقطعت اتصالاته".

وتابع الصحافي انه "يوم الاربعاء الماضي، عاودنا الاتصال به وردت على هاتفه امراة تتحدث اللغة الفارسية، وبعدها انقطع الخط، وهاتفه النقال مقفل منذ ذلك الحين".

وذكر محمد انه وزملاءه "ابلغوا الاربعاء، القوات الامنية الكردية في السليمانية بتفاصيل الحادث، مطالبين اياها بالتحقيق لمعرفة مصير افند"، كما اتصلوا بعائلته "لاحتمال ان تكون على علم بشيء لكنهم نفوا علمهم باي شيء حيال ابنهم".

ويتحدر مولود افند كردي من كردستان ايران، وما تزال عائلته مقيمة في احدى القرى التابعة لمدينة مهاباد الايرانية، فيما يقيم هو منذ سنوات في كردستان العراق، ويشتبه زملاؤه باحتمال ان يكون قد اختطف على ايدي اجهزة الاستخبارات الايرانية، خصوصا بعد اعلان ايران قبل فترة انها "اعتقلت مجموعة ارهابية لها علاقة باسرائيل تنشط من دولة مجاورة لايران".

وكانت ايران اعلنت في 10 نيسان 2012 انه "تم الكشف عن شبكة كبيرة لعمليات الاغتيال والتخريب تابعة للكيان الصهيوني، وتم تحديد واعتقال عدد من خلاياها العملانية في البلاد والكشف عن المقر الاقليمي للصهاينة في واحدة من الدول المجاورة" دون الكشف عن اسم تلك الدولة.

وقال الصحافي الكردي دياري محمد انه "تم في العام الماضي ابلاغ رئيس المؤسسة (اسرائيل كرد) داود الباغستاني من قبل حكومة اقليم كردستان العراق بمطالبة ايران باغلاق مجلته ومؤسسته في اقليم كردستان، ولكن حكومة الاقليم لم تستجب للطلب الايراني".

واتهم القنصل الايراني العام في اقليم كردستان عظيم حسيني قبل اشهر اقليم كردستان باقامة علاقات غير مباشرة مع اسرائيل، وبالسماح بوجود اسرائيلي في الاقليم ولكن تحت يافطة الشركات التجارية، الا ان حكومة الاقليم  نفت هذه الاتهامات بشدة، وقالت في بيان "لا شك ان هذه ليست المرة الاولى التي يدلي مسؤولو جمهورية ايران الاسلامية بهذه الاتهامات دون تقديم وثائق او اسباب"، مضيفة ان "الحكومة لن تستطيع بعد الان السكوت امام هذه التهم، وتؤكد للرأي العام ان لا وجود لمراكز ومقار اسرائيلية في اقليم كردستان".

يذكر ان مؤسسة "اسرائيل كرد" هي مؤسسة أهلية مستقلة انشئت في عام 2008 في اقليم كردستان العراق من قبل شخصيات مستقلة في أربيل يتقدمهم داود الباغستاني وتدعو الى تطبيع العلاقات بين اقليم كردستان واسرائيل، وتعزيز العلاقات الاسرائيلية الكردية، ولها مجلة تحمل اسم "اسرائيل كرد" وتهتم بالشؤون السياسية والثقافية والاجتماعية وبالجالية الكردية الموجودة في اسرائيل، ولديها ايضا موقع على الانترنت وهي مرخصة من نقابة صحافيي كردستان.


 

سياسة , أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
2 - لا تقرا تعليقي
ما موقف السيد البرزاني من الشركات والاموال والدعم اللوجستي والاعلامي الصهيوني لتدمير دول اسلاميه كبيره كا العراق وتركيا وسوريا وايران عن طريق الكرد لكن البدايه من العراق هل عجيب ان يكون صحيفه اسرائيليه في كردستان صلاح الدين الايوبي مااكثر النفاق
21 - 06 - 2012
1 - ذهب الى اسرائيل
اكيد هذا الصهيوني هرب لاسرائيل
21 - 06 - 2012
Polls استفتاء
هل تعتقد أن تهجير المسيحيين من الموصل سيشعل انتفاضة شعبية ضد تنظيم داعش؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في سياسة