مسلحو"داعش" يأسرون ويصيبون...
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بأن مسلحي تنظيم "داعش" أقدموا على أسر وإصابة عدد...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

عثمان يحذر من انهيار التهدئة وخطر الصدام العسكري بين بغداد وأربيل

السبت 24 تشرين الثاني 2012 13:09
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
حذر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، السبت، من انهيار التهدئة بين حكومتي المركز والإقليم، معتبرا أن خطر الصدام بين الجيش العراقي والبيشمركة ما يزال قائما، فيما كشف عثمان عن وجود وساطات أميركية وإيرانية دخلت على خط التهدئة.

وقال عثمان، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "جهود التهدئة التي تقوم بها جهات سياسية بين المركز والإقليم معرضة للانهيار"، فيما أكد "تفاقم التوتر بين الطرفين، رغم الدعوات التي أُطلقت لتغليب لغة الحوار وظهور كتل ترغب بلعب دور الوسيط".

وحذر عثمان من "حصول صدام بين الجيش وقوات البيشمركة بسبب تمركز الطرفين على مسافة قريبة من بعضهما"، داعياً الحكومتين إلى "سحب قواتهما إلى مواقعها السابقة".

كما كشف عثمان عن "وجود وساطات أميركية وإيرانية دخلت على خط التهدئة"، من دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

وكان عثمان دعا، أمس الجمعة، رئيس الوزراء نوري المالكي وريس إقليم كردستان مسعود البارزاني لاجتماع مشترك فيما بينهما، كونهما معنيان أكثر من غيرهما بحل الأزمة، مشترطا تهيئة الأجواء قبل اللقاء لكي لا تزداد خيبة الأمل.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.


سياسة , أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع تحسن الوضع الأمني في العراق بعد اختيار وزيرين للداخلية والدفاع؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في سياسة