"داعش" يفجر مضيف ومنزل والد...
أفاد مصدر امني في محافظة الأنبار، السبت، بان مسلحي تنظيم "داعش" فجروا مضيف ومنزل والد...
التتمة...
Scolling News alsumaria
News on alsumaria
News on alsumaria
Latest News Alsumaria

العامري من الموصل: 15 ألف أسرة ظلمت تحت طائلة المادة 140 وخلفت جيلا من البدون

الجمعة 7 كانون الأول 2012 20:32
-
+

السومرية نيوز/ نينوى
أكد وزير النقل ورئيس لجنة المادة 140 هادي العامري، الجمعة، أن 15 ألف أسرة عراقية تعرضت للظلم بسبب الخلافات السياسية بشأن المناطق المختلف عليها بين حكومتي المركز وإقليم كردستان، مشيرا إلى أن أبناء تلك الأسر يعاملون "كالبدون" بسبب عدم حصولهم على الجنسية العراقية.

وقال العامري خلال تجمع لأهالي الموصل المهجرين من مناطق سكناهم في أقضية الشيخان ومخمور وديبكة وناحية زمار والعدنانية وربيعة وسنجار وسميل، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "زيارتي إلى الموصل جاءت من أجل وضع الحلول للمشاكل التي تعاني منها تلك الأسر بسبب الهجرة القسرية التي تعرضت لها".

وأضاف العامري أن "أكثر من خمسة عشر ألف أسرة تعرضت إلى تهجير قسري من مناطق سكناها في ما يسمى المناطق المتنازع عليها هو ظلم بحقها تحت طائلة المادة 140"، مشيرا إلى أن "تلك المادة خلفت جيلا استطيع أن اسميهم البدون لأنهم لا يحملون هويات إثبات أو جنسية عراقية بسبب الخلافات على تلك المناطق، مع أن غالبيتهم يملكون أراض سكنية أو زراعية فيها".

وأكد العامري "إننا نسعى من خلال لجنة المادة 140 التي أترأسها إلى وضع الحلول لهذه الفئة التي تقطن الآن في أطراف مدينة الموصل دون مأوى أو أي تعويض"، لافتا إلى أن "القانون يسمح للوافدين إلى تلك المناطق قبل أحداث 2003 بالبقاء والعيش فيها كما يعوض الذين يرغبون بالعودة إلى مناطقهم السابقة".

وكانت دائرة الهجرة والمهجرين في نينوى أكدت، في (20 كانون الأول 2011)، أن نحو15 ألف عائلة نازحة من إقليم كردستان إلى أطراف مدينة الموصل ما تزال غير مسجلة لديها، فيما عبر مهجرون عن استيائهم لعدم موافقة سلطات الإقليم على منحهم الوثائق الثبوتية الرسمية من مناطقهم الأصلية داخل أراضيه.

يذكر أن أكثر من خمسة عشر ألف أسرة هجرت قسرا بعد عام 2003 من مناطق سكناها في أقضية مخمور وشيخان وبعاج وسنجار وتلكيف وديبكة بسبب الخلافات على تلك المناطق بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان، وكذلك حملات التعريب التي شملت تلك المناطق خلال عهد النظام السابق.


سياسة , أمن
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
3 - اين كنت يا سيادة الوزير
لا يخفى على احد ان تلك العوائل جاء و اساتولت على اراضي الكورد بدعم من الحكم البائد مستغلة انحسار الثورة الكوردية في السبعينات و بعد عام 1991 عاد العديد من تلك العوائل الى موطنها الاصلي , و بعد 2003 رجعت البقية الباقية البعض منهم كانوا على درابة تامة بان تلك الارض لا تعود لهم و هي ارض اناس اخرين فاختارو الجنوح الى الحق اما البعض منهم فكانوا على العكس و هولاء هم الذين يبكي عليهم السيد الوزير لا لشئ الا لدعاية انتخابية اين كنت ياسيادة الوزير عندما هجر و استولى هولاء ( البدون ) على الارض التي يسكنها الكورد اتقي الله يا سيادة الوزير و كفى نفاقا
13 - 12 - 2012
2 - ضيوف ام مستعمرون
اللذي عرفته من الاخبار ان اناسا هربوا الى كردستان وهم ناس لاهم لهم ولا هم يعرفون ىشيئا تسمى بالرحمة والوطنية --- كانت حكومة يطرد اكراد ويدعي ان الاكراد غير عراقين كما قاله ** ابودولامة شاعر قصر المنصور - وكان على البيشمركة لوكان تربيتهم كما هولاء ** لطردوا كل من هولاء المحتلين بيوت الكرد ولاكن كرد والبيشمركة لهم احساس وها نتيجة الاحساس والرحمة يأتي الينا **لكي يثقفونا - اللذي يحترم الحقوق ماكان تسكن بيت ليس له وماكان يقبلوا الرشوة من حكومة غير شرعيةاحكومة قدمت لهم السكن مع المال - ولو في عدالة هولاء كان لازم يحاكموا
12 - 12 - 2012
1 - کل ‌هذا سببه المماطله
لو کانت الماده الدستوریه وغیرها من مواد الدستور العراقی قد طبقت لما کان حالنا مما هو علیه لکان العراق وشعبه فی نعیم کما شعب اقلیم کوردستان .لکن ماذا اقول الله لا ینطی لکان السبب ایران ودکتاتور العراق الجدید الملووووووووکی
12 - 12 - 2012
Polls استفتاء
هل تتوقع تحسن الوضع الأمني في العراق بعد اختيار وزيرين للداخلية والدفاع؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
تواصل معنا
Join us on Facebook Follow us on Twitter Alsumaria on google plus Alsumaria on pintrest Alsumaria on instagram Alsumaria on Linkedin Alsumaria
أيضا في سياسة