.
التتمة...

إسماعيل المحلاوي

11 2 4 8 9

يحظى الجيش العراقي بالعديد من القادة المخضرمين، وبعضهم خاض العديد من المعارك وتدرج في المناصب وفق السياق العسكري الى أن حصل على رتبة رفيعة، وكان لهم حضور فاعل في الحرب ضد "الإرهاب" بعد تفاقم خطر "داعش" وسيطرته على العديد من المناطق.

ومنهم قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، واسمه الكامل، هو إسماعيل شهاب محمد المحلاوي من عشيرة البو محل ضمن عشائر الدليم، حيث ولد في الأول من أب عام 1963 بمدينة القائم في محافظة الأنبار.

وبدأ حياته العسكرية بعد انتهاء مرحلة الدراسة الإعدادية ليلتحق بالكلية العسكرية عام 1982، وتخرج منها 1984 ومنح رتبة ملازم في صنف المشاة، وعمل آمر فصيل حينها، وفي تموز 1987 منح رتبة ملازم أول وعمل آمر سرية مشاة، وفي عام 1990 تم ترقيته الى رتبة نقيب وعمل مساعد آمر فوج.

ودخل كلية الأركان بين عامين 1992 و1994 ضمن الدورة 59، وتخرج في تموز نقيب ركن، حيث عمل برتبة ضابط رائد ركن ثالث حركات ومعاون آمر فوج مغاوير.

وفي تموز 1997 تم ترقيته الى رتبة مقدم ركن وعين آمر فوج مشاة، وفي عام 2001 تم ترقيته الى رتبة عقيد ركن وعمل مقدم لواء مشاة حتى التاسع من نيسان 2003.

بعد سقوط النظام السابق التحق بالجيش يوم الـ18 من تشرين الأول 2005، وعين بمنصب آمر لواء 28 بالفرقة السابعة.

وفي كانون الثاني 2007، تم ترقيته الى رتبة عميد ركن بمنصب آمر لواء، وفي عام 2008 عين بمنصب رئيس أركان قيادة عمليات الانبار، وفي عام 2009 عين نائب قائد فرقة المشاة الثالثة في الموصل.

ومنذ تاريخ 2010 وحتى آذار 2013 عمل قائد فرقة المشاة السابعة في قاعدة عين الأسد بالأنبار، وفي عام 2013 عين نائب قائد عمليات الجزيرة، وفي عام 2014 قائد شرطة الأنبار، ومنذ عام 2015 وحتى هذا العام عين بمنصب قائد عمليات الانبار.

قيادة المعارك
قادة اللواء الركن إسماعيل المحلاوي الكثير من المعارك ضد عناصر تنظيم "داعش" بعد عام 2014 منذ تسلمه منصب قائد شرطة الأنبار وحتى تسلمه المنصب الحالي قائدا لعمليات الأنبار.
ومن تلك المعارك (معارك المحور الشمالي لمدينة الرمادي وتحرير جسر البوعيثة وجسر البوفراج وساحة الاعتصامات وتحرير جسر الجرايشي وبناية امرية أفواج الطوارئ، وتحرير جسر فلسطين وبناية قيادة عمليات الانبار وتحرير مناطق الحامضية والبوعيثة والبوفراج والبوذياب والجرايشي فضلا عن المعارك الأخرى).

مسيرة محفوفة بالمخاطر
تعرض المحلاوي الى اكثر من 10 اغتيال تنوعت بين العبوات الناسفة والسيارات المفخخة اضافة الى هجمات متفرقة اخرى.
كما قام تنظيم "داعش" بسرقة منزله وتفجيره في مدينة القائم، اضافة الى قتل 20 شخصا من المقربين له في المدينة.

التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
اخترنا لك
أخبار المحافظات
إختر المحافظة