اعلان
نانسي بيلوسي
118 مشاهدة
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Profile
نانسي بيلوسي
نانسي باتريسيا بيلوسي، وُلدت في 26 مارس 1940، وهي سياسية أميركية في الحزب الديمقراطي، تشغل حاليا منصب رئيسة مجلس النواب الأميركي منذ يناير عام 2019، حيث حازت على غالبية أصوات المجلس (220 صوتاً من أصل 435).
 
هي أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تشغل هذا المنصب. تُعد بيلوسي المرأة الأرفع منصبًا عن طريق الانتخاب في تاريخ الولايات المتحدة. بصفتها رئيسةً لمجلس النواب، تأتي في المرتبة الثانية في خط الخلافة الرئاسية، مباشرة بعد نائب الرئيس.
 
عملت بيلوسي أيضاً رئيسة للأقلية الديمقراطية في مجلس النواب مرتين وزعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي، وممثلة لولاية كاليفورنيا بالمجلس.

توليها تلك المناصب جعل البعض ينظرون إليها على أنها سياسية محنكة، ومواجهتها مع ترامب منحتها لقب "المرأة الحديدية".

نانسي بيلوسي واحدة من بين 126 عضواً ديموقراطياً في مجلس النواب صوَّتوا ضد استخدام القوة في العراق في عام 2002، إلا أنها عادت وصوَّتت لصالح تمويل الحرب بعد أن بدأت العمليات ودخلت القوات الأمريكية إلى العراق.
 
خلال فترة رئاستها الأولى، لعبت دورًا فعالًا في إصدار العديد من مشاريع القوانين الهامة، بما في ذلك قانون الرعاية الصحية الأمريكية، وقانون دود–فرانك لإصلاح وول ستريت وحماية المستهلك، وقانون إبطال لا تسأل ولا تقل، وقانون الانتعاش وإعادة الاستثمار الأمريكي لعام 2009، وقانون الإعفاء الضريبي لعام 2010.

خسرت بيلوسي منصب رئاسة مجلس النواب في يناير عام 2011، بعد أن فقد الحزب الديمقراطي سيطرته على المجلس في انتخابات عام 2010. ومع ذلك، احتفظت بدورها زعيمةً للحزب الديمقراطي في مجلس النواب، وعادت إلى دورها رئيسةً للأقلية في مجلس النواب.
 
في انتخابات التجديد النصفي لعام 2018، استعاد الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب. حين انعقد المؤتمر 116 في 3 يناير عام 2019، انتُخبت بيلوسي مرة أخرى رئيسة للمجلس، لتصبح بذلك أول رئيس سابق يعود إلى المنصب منذ سام ريبورن في عام 1955.
 
في 24 سبتمبر عام 2019، أعلنت بيلوسي بدء جلسات الاستماع لعزل الرئيس دونالد ترامب. في 10 يناير عام 2020، أعلنت أنها ستنهي المأزق وأخطرت مجلس النواب بأنها سترسل بنود الاتهام إلى مجلس الشيوخ في الأسبوع التالي.
 
وُلدت بيلوسي في بالتيمور لعائلة إيطالية أمريكية. كانت الفتاة الوحيدة والأصغر بين سبعة أطفال. تخرجت من معهد نوتردام، وهي مدرسة ثانوية كاثوليكية للبنات في بالتيمور. في عام 1962، تخرجت من كلية ترينيتي في واشنطن العاصمة بدرجة بكالوريوس الآداب في العلوم السياسية. وتدربت بيلوسي لدى السيناتور دانيال بروستر (ديمقراطي من ماريلاند) في ستينيات القرن العشرين إلى جانب زعيم أغلبية مجلس النواب التالي ستيني هوير.
Profile
مقال
Twitter
Facebook
+A
-A
اعلان