اعلان

بالفيديو: حرب المياه تشتعل في البصرة... فهل ستكون أشدّ من الحروب القتالية؟

2018-09-03 | 08:17
7,356 مشاهدة

حرب من نوع اخر، لربما تكون اشد تأثيرا من الحروب القتالية، انها حرب المياه التي اهلكت اهالي البصرة.

حرب من نوع اخر، لربما تكون اشد تأثيرا من الحروب القتالية، انها حرب المياه التي اهلكت اهالي البصرة. اطلالتها على اكثر من مصدر مائي لم تجد نفعا فالمياه المالحة تقتحم البيوت نتيجة ارتفاع مناسيب الملوحة في شط العرب الذي يعتبر المصدر الاساسي لتغذية مشاريع الإسالة في المحافظة.

احد ابرز الاسباب التي ادت الى ارتفاع مناسيب الاملاح فيه، هو اقدام ايران على قطع روافد مهمة كانت تصب في شط العرب ما ادى الى انخفاض مناسيب المياه وزيادة الملوحة بالاضافة الى فتح مياه المشاريع الزراعية المحملة بالاملاح باتجاه شط العرب تقابلها الازمة العامة للمياه التي يعيشها العراق بالمجمل.

تراكمات تتحملها الحكومات المتعاقبة التي اعتمدت على التنظير دون ايجاد علاجات انية او طويلة الامد لازمة المياه في البلاد، وهو ما يثبته الصمت الحكومي تجاه ما يعيشه اهالي البصرة الان، حيث المواقف الشعبية اصبحت اكثر تأثيرا من الاجراءات الحكومية. تبرعات من كل مناطق العراق تذهب للبصرة يوميا تضامنا معها.

في مطلع تموز الماضي، اشعلت البصرة فتيل التظاهرات السلمية احتجاجا على سوء الخدمات واخذت تمتد الى بقية المحافظات عسى ان يحصل التغيير. لجان حكومية شكلت لتحسين الخدمات وعلى اثرها تم اخماد الاحتجاجات والتظاهرات مؤقتا لاعطاء المجال لتنفيذها الا انها كالعادة، اخفقت في ذلك.

المحصلة كانت امتلاء مستشفيات البصرة بالمصابين نتيجة التسمم من تلوث المياه وهو ما أعاد البصرة الى ما قبل تشكيل اللجان الحكومية. التظاهرات والاحتجاجات اصبحت تنظم في كل منطقة بصرية تطالب بانجاز مشروع ماء البصرة الكبير وبقية المشاريع التي تخص مياه الشرب.

وثبات بطيئة باتجاه حلّ ازمة تلوث المياه حيث لاتزال الجهات المعنية في طور الدراسة للتخلص من نسبة الاملاح وتوفير مياه صالحة للشرب، يرافق ذلك تجدد الاحتجاجات في عموم مناطق المحافظة وبالاخص قرب حقول النفط فيها، ناهيك عن قطع المتظاهرين لطرق حيوية منها المؤدية الى منفذ الشلامجة الحدودي مع ايران شرقا، والى بغداد شمالا.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية