اعلان

القيادة المركزية الأميركية: لن ننسحب من العراق والمنطقة والمعركة قد تستمر لأجيال (فيديو)

2020-10-09 | 05:00
المصدر:
15,029 مشاهدة

الاتفاق بين الحكومة العراقية ونظيرتها الاميركية خلال زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى واشنطن، بشأن سحب القوات الامريكية من العراق، يبدو انه هواء في شبك، خاصة وان قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكينزي، اكد عدم نية بلاده الانسحاب من العراق والمنطقة بشكل عام، وتحدث عن اسباب هذا البقاء الذي سيكون طويل الامد.

بقاء القوات الأميركية في العراق، بحسب رؤية ماكنزي، لن يؤدي لزيادة التوتر مع إيران بل هدفه محاربة داعش، لان التنظيم ما زال خطراً مستمراً والمعركة معه قد تستمر لأجيال، حتى يتم التخلص من التهديد الإرهابي الذي قد يهدد الولايات المتحدة انطلاقاً من الشرق الأوسط.

الحال مختلف عن سبب التواجد في مضيق هرمز، والذي قال انه يتم بتعاون مع دول الخليج ويقلل من مستويات النزاع، متهما إيران بتهديد امن المنطقة واستقرارها، لكنه اشار في الوقت نفسه الى ان واشنطن تعمل على تعزيز الدفاعات الصاروخية في المنطقة بهدف منع أي هجمات ارهابية، على حد وصفه، من اجل حماية الملاحة في المنطقة والاحتياطات النفطية لإنها مهمة للاقتصاد الدولي.

هذا الموقف الجديد، يرى مراقبون انه سيزيد من تصعيد الجهات الرافضة للتواجد الاميركي، ويزيد ايضا الهجمات التي تستهدف القواعد الاميركية في العراق، وايضا الارتال التابعة للقوات الاجنبية خلال تنقلها بين المحافظات. بيد ان ماكنزي رد على هذه التوقعات بقوله ان بلاده تمتلك قوات كافية في المنطقة للدفاع عن المصالح الأميركية ومواجهة العناصر التي وصفها بالعنيفة في العراق والشرق الاوسط، وان محاولات اجبار واشنطن على الانسحاب لن تجدي نفعا، لانها باقية وملتزمة بما سماه، واجبها في تأمين المنطقة.
» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا

سياسة

محليات

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية