اعلان

بغداد تنتظر "الدخان الأبيض" من أربيل.. التفاهمات الكردية حصان طروادة لإنهاء الإنسداد السياسي

2022-05-26 | 04:21
Alsumaria Tv
بغداد تنتظر "الدخان الأبيض" من أربيل.. التفاهمات الكردية حصان طروادة لإنهاء الإنسداد السياسي
2,983 مشاهدة

تقرير - السومرية نيوز

أرسلت تفاهمات الحزبين الحاكمين في إقليم كردستان، رسائل ايجابية وشعور بالثقة في ايجاد حلول سريعة للأزمة السياسية وتجاوز حالة الانسداد التي اوقفت عجلة تشكيل باقي الرئاسات منذ قرابة الخمسة أشهر.

وفي الوقت الذي رجح فيه سياسي كردي حصول انفراجة سياسية بالايام المقبلة لانهاء حالة الانسداد السياسي، رأى اخر أن الحوار سيؤدي الى بوادر إيجابية لإيجاد حلول للأزمات، والخلاف السياسي بحاجة الى حلول وتفاهمات واتفاقيات لإنهاء جميع العقبات.

عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني مهدي عبد الكريم، رجح ان تشهد الفترة المقبلة انفراجة في الازمة السياسية، مضيفا في حديث للسومرية نيوز، ان "الحوارات التي بدأت بين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني نتمنى ان تكون بادرة الى حلحلة الانسداد السياسي".

وتابع، عبد الكريم، "ما نتمناه ان تشهد الايام المقبلة انفراجة كبيرة بالعملية السياسية، تفضي الى ايجاد مخرج لحالة الانسداد والتي تعتمد بشكل كبير على حجم التفاهمات التي من الممكن أن تحصل بين القوى الشيعية والمكون الأكبر".

من جانبه فقد اشار عضو الاتحاد الوطني الكردستاني محمود خوشناو، إلى أن الحوار سيؤدي الى بوادر إيجابية لإيجاد حلول للأزمات والخلاف السياسي بحاجة الى حلول وتفاهمات واتفاقيات لإنهاء جميع العقبات.

وقال خوشناو في حديث للسومرية نيوز، ان "ما جرى في إقليم كردستان هو بداية للحوار على اعتبار أنها لم تصل الى مرحلة الاتفاق النهائي، لكنها بشكل عام هي خطوات جيدة لحل الأزمات على اعتبار ان القطيعة والخصومة لم يجني منها العراق طيلة العقود الماضية إلا العزلة الدولية والصراعات الداخلية".

وأَضاف، ان "هنالك اجواء ايجابية ربما تصل بنا الى اتفاقات جديدة او العودة للاتفاقات السابقة وفق التوازنات السياسية والمهم جدا لدينا هو دعم تلك الحوارات على جميع المستويات من خلال توفير البيئة المناسبة والترحيب بها من قبل جميع القوى السياسية داخل الإقليم وخارجه".

وأشار خوشناو إلى، ان "الحوار سيؤدي الى بوادر ايجابية لإيجاد حلول للأزمات، والخلاف السياسي بحاجة الى حلول وتفاهمات واتفاقيات لإنهاء جميع العقبات وأن لا يكون التركيز على جزئية حضور جلسات معينة من عدمها فنعتقد ان حل المشكلة بمشكلة أخرى لا يعتبر حلا بل سيؤدي الى مشاكل وازمات اخرى"، لافتا الى ان "العملية السياسية اليوم تختلف عن سابقاتها في عام 2003 ونحتاج الى عقد وطني وحلول جديدة تؤدي الى ولادة حكومة جديدة قوية قادرة على تحقيق ما لم يتم تحقيقه بالفترات السابقة".

ومضى بالقول، ان "مؤسسة رئاسة الجمهورية هي مؤسسة مهمة بالدولة العراقية بالتالي فان انتخاب رئيس الجمهورية ينبغي ان يكون ضمن الفضاء الوطني، بالتالي فإن المطبخ السياسي بمجمله مهم لدى الجميع وما نحتاجه هو حصول تفاهمات وحوارات حقيقية أكثر من الحاجة الى تقديم تنازلات من هذا الطرف او ذاك".
>> حمل تطبيق السومرية وتابع آخر الأخبار أول بأول

>> أندرويد
>> آبل
>> هواوي
 

سياسة

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
نعم
نعم
مستبعد
مستبعد
لا اعتقد
لا اعتقد
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية